تحذير: الماكياج الدائم ومخاطر صحية يجب التنَبه لها

الماكياج الدائم والمخاطر الصحية الناجمة عنه

الماكياج الدائم والمخاطر الصحية الناجمة عنه

تعمد بعض النساء للجوء للماكياج الدائم إما رغبةً في إضفاء لمسة جمال دائمة دون الحاجة لوضع الماكياج كل مرة، أو بسبب بعض الحالات المرضية أو التشوهات الخُلقية.
 
لكن في كلتا الحالتين، تبرز مخاطر صحية وراء هذا الإجراء الجمالي لا بدَ للنساء وحتى الرجال، من التنَبه لها لما تحمله من مضار على صحتهم. فالماكياج الدائم يؤدي لاستجابات تحسَسية غير مرضية أو التهاب البشرة أو نشوء ورم جيبي في أسوأ الحالات، فضلاً عن العيب الأهم وهو صعوبة إزالته.
 
وتقول إختصاصية التجميل الألمانية إيميل بوتون أن الماكياج الدائم هو عبارةٌ عن ألوان يجري صبغها في الطبقة العليا من البشرة باستخدام جهاز أوتوماتيكي يعمل كأداة الوشم.
 
والماكياج الدائم لم يعد مقصوراً على النواحي الجمالية فقط، بل امتدَ نحو الأسباب الصحية كالترميم الشكلي لحلمة الثدي لدى مريضات السرطان، وكذلك لعباج البشرة بعد الخضوع للعلاج الكيميائي أو بسبب الإصابة بالتهابات الجلد العصبي وإخفاء الندبات الناتجة عن الحروق والجروح بسبب الحوادث.
 
وبحسب اختصاصي الأمراض الجلدية البروفيسور الألماني كريستيان راولين، لا يخلو الماكياج الدائم من مخاطر صحية كون الجلد يتعرض للجرح، وبالتالي قد تنشأ مضاعفات غير محبَبة كالتحسسات الجلدية والإلتهابات.
 
وبالتالي ينصح البروفيسور الألماني جميع الراغبين في الخضوع لهذا النوع من العلاجات، التفكير ملياً قبل اتخاذ القرار والتأكد من إجرائها عند طبيب مختص وذو مصداقية، وكذلك التحقق من مصدر الألوان المستخدمة والتزام الطبيب بالتوصيات والإجراءات الصحية اللازمة قبل البدء بهذا العلاج، وذلك للوقاية وتجنَباً لأية مخاطر أو مضاعفات محتملة.