تريدين خفض الوزن والسكري؟ إذن توقفي عن تناول..

تزيد المشروبات المحلَاة من خطر السُمنة ومرض السكري

تزيد المشروبات المحلَاة من خطر السُمنة ومرض السكري

توقفي عن شرب المشروبات الغازية لحماية نفسك من السُمنة والسكري

توقفي عن شرب المشروبات الغازية لحماية نفسك من السُمنة والسكري

الصحة والرشاقة أمران مهمان في حياة أكثر الناس، وهما هدفان لا يتحققان إلا بالجهد والتصميم على نظام حياتي صحي وسليم.
 
فإن كنت عزيزتي ترغبين بإنقاص وزنك وإبعاد شبح الإصابة بداء السكري، لا بدَ لك من اتخاذ قرار حاسم بعدم تناول المشروبات المحلَاة أولاً وأخيراً.
 
إذ أعلن الإتحاد العالمي للسُمنة أن خفض استهلاك المشروبات المحلَاة، وعلى رأسها الغازية والعصائر المحلَاة، قد يحول دون إصابة الملايين بالسُمنة والسكري على المدى البعيد.
 
وفي تقرير نشره في العاصمة البريطانية لندن بالعدد الأخير من مجلة 'لانسيت' الطبية، أوضح الإتحاد أن تقليل استهلاك المشروبات المحلَاة يحدَ من انتشار حالات زيادة الوزن والسكري. كما أشار التقرير إلى أن خفض كمية السكر في المشروبات المحلَاة بالسكر بنسبة 40% ولمدة خمس سنوات، يمكن أن يحول دون إصابة مليون ونصف شخص بالسُمنة في بريطانيا، إضافةً إلى وقاية حوالي 300 ألف حالة من مرض السكري.
 
وكانت دراسات سابقة أكدَت أيضاً الضرر الكبير الذي تلحقه هذه المشروبات بالصحة فيما يخص مرض السكري، في حين أن مشروبات أخرى كالشاي والقهوة وعصير الفواكه الطازجة لا تحمل التهديد ذاته وبالتالي تُعدَ خيارات صحية.
 
جديرٌ بالذكر أن 90% من حالات السكري المسجلة بشتى أرجاء العالم من النوع الثاني، يتبين حدوثه نتيجة زيادة الوزن وقلّة النشاط البدني. ومع مرور الوقت، يمكن للمستويات المرتفعة من السكر في الدم أن تفاقم من خطر الإصابة بأمراض القلب والعمى، بالإضافة لمشاكل الأعصاب والفشل الكلوي.
 
وبحسب تقديرات الإتحاد الدولي للسكري، فإن ما يقرب من 34.6 مليون شخص -أو ما نسبته 9.2% من عدد البالغين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا- هم مصابون بداء السكري في الوقت الحالي، مع توقع بزيادة هذا الرقم ليصل إلى 67.9 مليون مصاب بحلول 2035.