لماذا يجب على المرأة تناول المكمَلات الغذائية؟

حاجة المرأة للفيتامينات والمكملات الغذائية

حاجة المرأة للفيتامينات والمكملات الغذائية

د. باهر ود. دانا خلال جلسة الحوار

د. باهر ود. دانا خلال جلسة الحوار

أعلنت هيئة الصحة في دبي عن أن أكثر من نصف سكان دبي لا يتناولون الكميات اللازمة من الخضراوات والفواكه للحفاظ على صحتهم، ما يؤدي لنقص متزايد في الفيتامينات الأساسية للجسم ومنها فيتاميني "ه" و"دال".
 
وفي جلسة حوار نظمتها شركة femMED للمكمَلات الغذائية الصحية للمرأة، تمَ الكشف عن الحاجة القصوى للجسم لفيتاميني "ه" و"دال" حيث أوضحت خبيرة التغذية د. دانا الحموي أن النظام الغذائي الذي لا يحتوي على جميع العناصر الغذائية، بالإضافة إلى قلة النشاط والحركة، يسبَبان توتر الجسم مما يزيد بدوره من حاجة المرأة إلى بعض الفيتامينات والأملاح المعدنية. إلا أن أسلوب الحياة العصري الذي نعيشه اليوم يمكنَنا من الحفاظ على الصحة وضمان التوازن الغذائي، وهو أمر يمكن تحقيقه بسهولة من خلال تناول المكمَلات الغذائية المطوَرة خصيصاً لحالات معينة. 
 
وخلال جلسة الحوار التي تناولت صحة المرأة في دولة الإمارات، قال د. باهر مسعود، المدير الطبي الإقليمي لمنطقة إفريقيا والشرق الأوسط وتركيا لدى شركة نيوبريدج للأدوية، والمتحدث بإسم femMED، أن الشركة تسعى من خلال مستحضراتها من المكمَلات الغذائية، لمساعدة المرأة على تحديد واختيار المنتجات التي تناسب احتياجاتها الفردية، وذلك من خلال تطوير مكمَلات غذائية تستهدف جوانب محددة وواضحة في مجال صحة المرأة، مثل صحة العظام والشعر والبشرة والأظافر. وأضاف أن المرأة عادةً ما تراقب صحتها وتغيرات جسمها، لكنها قد لا تدرك أن تكسّر أظافرها أو تقصَف شعرها هو غالباً إشارةٌ واضحة إلى وجود نقص في أحد العناصر الغذائية لديها. 
 
بدورها، أشارت د. دانا إلى أن المرأة في دولة الإمارات تعيش أسلوب حياة حافل بالمشاغل، ما يعني أنها في غالب الأحيان لا تملك الوقت الكافي لإعداد وجبات صحية. وتشير التقديرات إلى ارتفاع استهلاك وجبات المطاعم السريعة بنسبة 80%، وبما أن غالبية الطعام المُستهلك يحتوي على ما يُعرف باسم  "سعرات حرارية فارغة" أي غير مغذية، فإن الجسم لا يحصل على الكميات الكافية من الفيتامينات المهمة. وبالإضافة إلى التوتر الذي يسبَبه نقص العناصر الغذائية الضرورية، فإن أسلوب حياة سكان الدولة لا يتضمن القدر الكافي من الحركة والنشاط، وهو ما يزيد من حاجة جسم المرأة تحديداً إلى بعض العناصر الغذائية مثل المغنيسيوم وفيتامين "دال" وفيتامين "ه"". 
 
وأضافت د. الحموي أن 75% من سكان دولة الإمارات يعاني من زيادة الوزن أو من السُمنة. ولا شك في أن اكتساب عادات التغذية الصحية بات حاجةً ملحة للجميع، إلا أن المكمَلات الغذائية تُعتبر وسيلةً فعالة لتعزيز وظائف جهاز المناعة وإعادة تزويد الجسم بما يخسره من عناصر غذائية هامة، بحسب د. دانا.