هل الخضراوات المجمَدة أفضل من الطازجة؟

تكون الخضراوات أفضل للتناول في موسمها وبعد اكتمال نضجها

تكون الخضراوات أفضل للتناول في موسمها وبعد اكتمال نضجها

تحتفظ الفواكه المجمَدة بمكوناتها الغذائية مدةً أطول

تحتفظ الفواكه المجمَدة بمكوناتها الغذائية مدةً أطول

يتم قطف الخضراوات المجمَدة بعد اكتمال نضجها

يتم قطف الخضراوات المجمَدة بعد اكتمال نضجها

بين الطازج والمجمَد، تحتار المرأة عند اختيار المواد الغذائية وأصناف الطعام لعائلتها، مخافة أن يكون اختيارها غير صائب وغير صحي.
 
وتلعب عدة عوامل دوراً في لجوء المرأة لشراء المواد المجمَدة بدلاً من الطازجة، منها أن الأغراض الطازجة قد تكون غالية السعر أو غير متوفرة إلا في مواسمها، في حين أن الأغراض المجمَدة أرخص ويمكن الإحتفاظ بها لفترة طويلة وكذلك الإستمتاع بها في غير مواسمها.
 
فأيها الأفضل صحياً: الخضراوات الطازجة أم المجمَدة؟
 
من الطبيعي أن تكون الخضراوات الطازجة أفضل من المجمَدة عندما يتم استهلاكها عند نضجها وبشكل كامل لأن محتواها الغذائي يكون في أعلى مستوى عند بلوغها النضج.
 
لكن الخبراء الطبيون يشيرون إلى صحة هذا القول فقط في حال تمَ تناول الخضراوات في موسم جنيها، وفي هذه الحالة يمكن أن تعود الخضراوات المجمَدة بالفائدة الصحية أيضاً في حال تمَ تناولها في غير موسمها.
 
وبحسب موقع "غيزونده أيرنيرونغ" الألماني فإن الخضراوات المجمَدة يمكن أن تكون أفضل من الطازجة عندما يتم نقلها لمسافات طويلة قبل بيعها في الأسواق، وهي عندها تكون مغذية أكثر. ويُفسَر خبراء التغذية الأمر بأنه عادةً ما يتم قطف الخضراوات المجمَدة بعد نضجها وحصولها على المحتوى الغذائي بشكل تام.
 
فضلا عن أن نقل الفواكه والخضراوات الطازجة لمسافات طويلة، يجعلها تفقد الكثير من محتواها الغذائي، فالسبانخ مثلاً تفقد نصف محتواها من حمض الفوليك بعد ثمانية أيام، كما تنخفض نسبة الفيتامينات والمعادن عند تخزينها بطريقة خاطئة وتعرَضها للحرارة والضوء.
 
للأطعمة المجمَدة فوائدها
إضافةً لميزة قطفها بعد نضجها الكامل، فإن الخضراوات المجمَدة يمكن تقشيرها بسرعة بواسطة الماء الساخن الذي يساعد أيضاً على قتل البكتيريا وإيقاف بعض الأنزيمات النشيطة التي تقوم بتلف الخضراوات والفواكه بشكل سريع. وتجميد الخضراوات يساعدها على الإحتفاظ بمكوناتها الغذائية بعكس الطازجة.