ستنصحك خبيرة التغذية بتناول هذه الفواكه بالتأكيد!

الفراولة الرائعة

الفراولة الرائعة

ستنصحك خبيرة التغذية بتناول هذه الفواكه بالتأكيد!

ستنصحك خبيرة التغذية بتناول هذه الفواكه بالتأكيد!

فوائد التوت الشهي لا تُحصى

فوائد التوت الشهي لا تُحصى

من النادر أن تطلبي من أخصائية التغذية السماح لك بتناول المزيد من الطعام وتجيبك بنعم! ومن المحتمل أنك لن تجدي أبداً من يقول لك ذلك، لكن هذه المرة الجواب نعم، يمكنك تناول المزيد، لكن ماذا؟؟؟ سنخبرك، إنها ثمرة التوت الشهية والطازجة بكل أنواعها.
 
هذه الحبّات الصغيرة قليلة السعرات الحرارية هي بمثابة بحر من الفيتامينات والمعادن الهامة والتي تجعل منها قيّمة بكل ما للكلمة من معنى. فهي تحوي الكثير من المواد المضادة للأكسدة، التي لا تساعد فقط على التغلب على علامات التقدم في السن، وإنما باحتوائها على الفيتامينات والمعادن تساعد العضلات أيضاً عند الإنقباض والنمو وإعادة التجديد. وعلاوةً على ذلك فهي مفيدةٌ جداً لصحة القلب وعملية الهضم أيضاً.
 
إليك بعض فوائد هذه الثمار تستعرضها لك ديفيا سامنت، أخصائية التغذية في "هيلث فاكتوري".
 
توت الغوجي الرائع – يُعرف هذا النوع من التوت بقدرته الكبيرة على تنقية الجسم من السموم.
 
التوت الأزرق الجميل – معروفٌ عنه قيمته الغذائية القوية التي يمكن أن تقي الجسم من مشاكل الشيخوخة والأمراض.
 
الفراولة الجذّابة – الفاكهة المفضلة في جميع الأوقات والأكثر تنوعاً من حيث الإستخدام، إذ يمكن استخدامها مع الحليب، واللبن، والشوفان، أو لوحدها كعصير. تحتوي على كمية قليلة من السعرات الحرارية لا تزيد عن 32 كيلو كالوري في كل 100 غرام، كما تمتلك خواصاً مذهلة في مقاومة العوامل المسبَبة للإلتهابات في الجسم.
 
التوت الأسود – يتميز بالتنوع في إمكانية استخدامه على غرار الفراولة، حيث يُستعمل في العديد من المخبوزات والصلصات والجيلي أو كأحد مكونات السلطات. يحتوي كوب واحد منها بشكل تقريبي على 8 غرامات من الألياف، وهذه النسبة العالية تساعد على منح شعور بالشبع لفترة أطول ويحدَ من خطر الإصابة بالتهاب الرتج والإمساك وأمراض القلب. كما يعتبر مصدراً مهماً لفيتامين "سي" الذي يقي من خطر تضرر الخلايا كما يمتلك دوراً مهماً في التئام الجروح.
 
التوت البري الشهي – فاكهةٌ لذيذة يستمر موسمها على مدار السنة، طعمها الشهي سوف يجعلك تطلب المزيد منها دائماً. تحتوي على كمية كبيرة من المغذَيات النباتية، والتي تعمل وبشكل طبيعي على إنتاج المواد الكيميائية النباتية ما يساعد على محاربة الشوارد الحرة الضارة، وتزود الجسم بخواص مضادة للإلتهابات والوقاية من السرطان. كما أن عصير التوت البري لديه القدرة على المساهمة في منع عدوى المسالك البولية.
 
توت العليق المذهل – تحتوي هذه الثمار الحمراء المذهلة على أعلى نسبة من فيتامين "سي"، حيث يوفَر كوبٌ واحد من هذا التوت الطازج 88٪ من حاجة الجسم اليومية من فيتامين سي. كما يرتبط تناول توت العليق بشكل منتظم بالوقاية من الأمراض العينية كتناقص الرؤية، والعمى الليلي، وماء العين والمياه الزرقاء.
 
الكشمش اللذيذ – يعزَز من امتصاص المواد الغذائية وتوازن حمض المعدة، كما يساعد على تقوية وتحصين الكبد، وتغذية الدماغ لتحسين الوظائف الذهنية، وإضافة تدعيم القلب، وتقوية الرئتين، وينظَم القضاء على الشوارد الحرة، ويرفع مستوى الخصوبة، ويساعد الجهاز البولي في أدائه. كما يعزَز صحة الجلد والشعر، ويبَرد حرارة الجسم ويخلَصه من السموم المختلفة، بالإضافة إلى أنه يزيد من الحيوية، ويقوي عضلات العينين، ويحسَن قوة العضلات بشكل عام ويُعتبر كمضاد للأكسدة. ولأن هذه الثمار توفر العلاج للعديد من الحالات، يتم استخدامها على نطاق واسع في طرق علاج - الأيورفيدا الهندية القديمة.
 
بالإضافة إلى ما سبق ذكره، فإن ثمار التوت بمختلف أنواعها تحتوي أيضاً على فيتامين "ك"، والبوتاسيوم والمنغنيز، ويُنصح بتناولها بشكل كبير خلال فترة الحمل والرضاعة.