ماذا تعرفين عن متلازمة الجوع الليلي؟ 2

يفقد المصابون بالجوع الليلي القدرة على السيطرة على هذه العادة

يفقد المصابون بالجوع الليلي القدرة على السيطرة على هذه العادة

لا بدَ من تغيير المصاب بالجوع الليلي لعاداته اليومية للتخلص من هذه العادة

لا بدَ من تغيير المصاب بالجوع الليلي لعاداته اليومية للتخلص من هذه العادة

تحدثنا البارحة عن متلازمة الجوع الليلي وأسبابها، واليوم نكمل حديثنا عن الأعراض المصاحبة لهذه المتلازمة وكيفية علاجها.
 
أعراض متلازمة الجوع الليلي:
 
لا يمكن تصنيف كل نوع من أنواع تناول الطعام في الليل ضمن اضطراب الجوع الليلي، لكن بعض العلامات تشير لهذا الإضطراب ومنها:
 
إضطرابات النوم: يعاني المصابون باضطراب الجوع الليلي من صعوبة في النوم، فهم يستيقظون في الليل ولا يستطيعون النوم من جديد إلا بعد تناول الطعام.
 
نوبات الجوع الليلي: يتجسد بشعور أكثر من الطبيعي بالجوع.
 
الإنتظام: تحدث نوبات الجوع الليلي بصورة متكررة ومنتظمة.
 
فقدان السيطرة: لا يستطيع المصاب باضطراب الجوع الليلي السيطرة على سلوكه أثناء الجوع، فهو يأكل بدون وعي أو انتباه.
 
كيف نعالج الجوع الليلي؟
 
لا بدَ أولاً من تغيير سلوك المرء ونظامه الحياتي لمنع حدوث نوبات الأكل الليلية وعلاجها. وهذا التغيير يشمل:
 
1. تناول ثلاث وجبات رئيسية يومياً وبكميات مناسبة لحاجات الجسم من الغذاء والطاقة.
 
2. الإبتعاد عن تناول المأكولات الغنية بالكربوهيدرات النشوية كونها لا تتضمن أي قيمة غذائية، والأفضل إستبدالها بنشويات ذات قيمة غذائية أكبر كالخبز الأسمر أو البطاطا.
 
3. تضمين وجبة العشاء البروتينات بشكل خاص، كونها تعطي إحساساً بالشبع أكثر من الكربوهيدرات النشوية.
 
4. كذلك لا بدَ أن تتضمن وجبة العشاء الخضار والسلطات، وهي بديلٌ جيد لسعرات حرارية أقل من النشويات ومشتقات اللحوم وتعطي إحساساً أسرع بالشبع.
 
يُنصح المصاب بمتلازمة الجوع الليلي باستشارة الطبيب المختص في حال لم تنفع هذه الوسائل في ضبط ومنع هذه المشكلة، لتبيَان ما إذا كانت هناك أسبابٌ جسدية أو نفسية أخرى تقف وراءها.