إليكم أكثر الدول صحةً وأماناً وازدهاراً

النرويج في المرتبة الأولى

النرويج في المرتبة الأولى

سويسرا في المرتبة الثانية

سويسرا في المرتبة الثانية

الدانمارك في المرتبة الثالثة

الدانمارك في المرتبة الثالثة

نيوزيلندا في المرتبة الرابعة

نيوزيلندا في المرتبة الرابعة

السويد في المرتبة الخامسة

السويد في المرتبة الخامسة

ما أكثر ما نتمناه في أي بلد نعيش فيه بسعادة؟ الصحة والأمان والإزدهار المادي والإقتصادي، ثلاثة محاور أساسية تحدَد مستوى الرقي والراحة والسعادة في أي مدينة أو دولة، وهو ما يعتمده معهد الأبحاث البريطاني "ذي ليغاتوم" في تصنيف أكثر دول العالم إزدهاراً من حيث الصحة والرخاء المادي والأمان، من خلال مسح يجريه سنوياً ويشمل 142 دولة.
 
المسح يتشمل على 8 مؤشرات فرعية هي الإقتصاد والرفاهية وريادة الأعمال وفرص العمل والحوكمة والتعليم والصحة والسلامة والأمن بالإضافة إلى الحرية الشخصية ورأس المال الإجتماعي.
 
وإليكم أبرز 25 دولة تتمتع بمستويات عالية من الصحة والأمن والرخاء بحسب موقع "بيزنس إنسايدر":
25.  جمهورية التشيك: المركز 13 من حيث القوة الإقتصادية.
24.  جمهورية سلوفينيا: المركز 58 من حيث قوة نظام التعليم.
23. إسبانيا: المركز 25 من حيث التعليم والحرية الشخصية.
22. جمهورية مالطا: على الرغم من حلول نظام تعليمها في المركز 42، إلا أنها حافظت على مكانتها في جميع المؤشرات الأخرى.
21. فرنسا: بالرغم من انخفاض مركزها دون ال20 بالنسبة لرأس المال الإجتماعي للمرة الثالثة خلال 4 سنوات، إلا أنها احتلت المركز الثامن من حيث الصحة. 
20. تايوان (جمهورية الصين): إحتلت المركز السادس من حيث قوة نظامها الأمني والأمان الذي تتمتع به الجزيرة.
19. هونغ كونغ: تتمتع بمستوى عال من حيث الأمن والأمان، وتحتل المرتبة الـ10 بالنسبة لريادة الأعمال والفرص.
18. اليابان: تحتل المركز الـ17 من حيث قوة نظامها الصحي.
17.  بلجيكا: تحتل المرتبة العاشرة من حيث قوة نظامها الصحي.
16.  سنغافورة: تبادلت مع بلجيكا المراكز من حيث قوة اقتصادها وازدهارها ومعدل الرفاهية بها.
15. أستراليا: ضمن أفضل 10 دول عالمياً من ناحية الصحة وريادة الأعمال والفرص، كما احتلت المركز السابع للعام الثالث على التوالي، بفضل تمتعها بأفضل وأقوى نظام تعليم في العالم.
14. المملكة المتحدة: تراجعت بريطانيا مركزين هذا العام مقارنةً بالعام الماضي، لتخرج من مؤشر الـ20 دولة الأقوى في نظام التعليم والسلامة.
13. ألمانيا: خامس أقوى دولة اقتصادياً في العالم.
12. لوكسمبرغ: يتمتع شعبها بمستويات عالية من الحرية الشخصية والصحة وكذلك الحوكمة والإقتصاد.
11. أيسلندا: ضمن أفضل 5 دول من ناحية 3 مؤشرات وهي الحرية الشخصية والسلامة والأمن وريادة الأعمال والفرص.
10. الولايات المتحدة الأمريكية: أقوى دول العالم مقارنةً بأي دولة أخرى ضمن التصنيف من ناحية نظام الصحة القوي، لكنها تحتل المرتبة الـ33 من ناحية السلامة والأمن.
9. أيرلندا: قفزت مرتبتين مقارنةً بالعام الماضي، بفضل احتلالها المركز الرابع في مؤشر السلامة والأمن.
8. فنلندا: خامس أفضل أداء حكومي في العالم، لكنها احتلت المرتبة 33 بسبب ضعف اقتصادها. 
7. هولندا: قفزت مرتبةً واحدة أعلى مقارنة بالعام الماضي، لتحتل المرتبة الثامنة في مؤشر هذا العام، بفضل تمتعها بتقدم هائل في قطاع التعليم والصحة والحرية الشخصية.
6. كندا: توصف بأرض الحرية على الكرة الأرضية، حيث يتمتع شعبها بأعلى مستويات الحرية الشخصية مقارنة بأي دولة أخرى ضمن المسح.
5. السويد: احتلت المركز الخامس كأعلى مستوى في ريادة الأعمال وفرص العمل.
4. نيوزيلندا: أفضل مستوى لرأس المال الاجتماعي على وجه الكرة الأرضية، صُنفَت كأقوى دولة لا أوروبية من ناحية الإزدهار.
3. الدانمارك: يتمتع شعبها بحكم مثالي ونظام تعليم فائق ورأس مال اجتماعي، ولولا معاناتها في القطاع الصحي حيث تحتل المركز الـ16، لاحتلت المرتبة الأولى في مؤشر هذا العام.
2. سويسرا: ثاني دولة في المؤشر من ناحية الإزدهار للسنة الثالثة على التوالي، بفضل نظام حكمها واقتصادها القوي.
1.النرويج: تصدرت قائمة أكثر دول العالم ازدهاراً لمؤشر عام 2015، للعام السابع على التوالي، بفضل قوتها الإقتصادية ما جعلها تحتل المراتب الأولى في جميع المؤشرات الفرعية للتصنيف.