تحذير: لا تضعوا الخبز في الثلاجة

الخبز قوت الجميع بدون استثناء، وهو يدخل في غذاءنا اليومي ولا غنى عنه في الموائد والمآدب كافةً.
 
واعتدنا دوماً وضع الخبز في الثلاجة فور شرائه، لاستعماله فيما بعد، لكن يبدو أن لخبراء التغذية رأيٌ آخر في هذا الصدد.
 
إذ ينصح خبراء التّغذيّة بعدم وضع الخبز في الثّلاجة وتناوله فيما بعد لما له من ضرر على الخبز. فخلال عمليّة الخبز، يكون الخبز ساخناً ثمّ يبرد ليتحوّل إلى طعام صلب. وتدريجياً يبدأ الخبز بفقدان نضارته إلى أن يتعفّن كلّياً. المشكلة هنا تكمن في وضع الخبز في الثّلاجة مما يؤدي لتسريع وتيرة تحويل جزيئات النّشويّات إلى وضعها الأصليّ قبل الخبز وبالتالي تعفّن الخبز بسرعة أكبر.  
 
كما ينصح الخبراء بعدم تقطيع الخبز إلّا عند الحاجة والإكتفاء بوضعه في وعاء محكم الإغلاق خارج الثّلاجة. وفي حال الإضطرار إلى تخزينه لفترات طويلة، يمكن وضعه في الثّلاجة داخل كيس بلاستيكيّ ثمّ تذويبه وتسخينه قبل تناوله من جديد. 
 
يُعتبر الخبز غذاءاً هيدركربونياً هاماً، وهو غذاءٌ ممتاز إذا كان مستخرجاً من القمح الجيد وإذا كان مخبوزاً بطرق صحية سليمة. وللخبز قيمةٌ غذائية هامة، فكل مئة غرام منه تعطي 279 كالوري، ويُعتبر الخبز الجاف الخفيف أفضل أنواع الخبز من حيث قابلية الهضم، في حين أن استخراج النخالة من الدقيق يُفقد رغيف الخبز الفيتامينات الموجودة في قشرة حبة القمح. لهذا يُعتبر الخبز الأسمر الذي استُخرجت منه النخالة أكثر فائدةً من الخبز الأبيض الذي لم تُستخرج منه النخالة إلا بنسبة مئوية بسيطة.