تقنية "النانو" الحل الأمثل للقضاء على السمنة

السعوديات والسمنة

السعوديات والسمنة

تقنية النانو

تقنية النانو

التخلص من السمنة

التخلص من السمنة

يعد مرض السمنة من أخطر الأمراض المزمنة التي ارتفعت نسبتها في المملكة العربية السعودية ارتفاعاً مخيفاً خلال السنوات القليلة الماضية، حيث جاءت المملكة في المرتبة الثالثة عالمياً حسب آخر إحصاءات لمنظمة الصحة العالمية.
 
تقنية "النانو تكنولوجي"
تظهر العديد من التقنيات الخاصة بإيجاد وسائل جديدة وفعالة للتخلص من السمنة، ويبدو أن تكنولوجيا "النانو" ستكون إحدى التقنيات المستقبلية الفعالة.
 
يأتي ذلك بعد أن أعلنت دراسة حديثة أجريت في معامل الفيزياء الطبية بكلية العلوم التطبيقية في جامعة أم القرى، أجرتها المعيدة عبير أحمد السريحي الحربي، عن اكتشاف طريقة جديدة للتخلص من السمنة باستخدام تكنولوجيا "النانو". 
 
وأشارت الدراسة إلى أن استخدام الجسيمات النانوية المغناطيسية يساعد في التخلص من الدهون عن طريق التوليد الحراري داخل الخلايا الدهنية. 
 
علماً بأن الدهون تعد من العناصر المهمة التي تمد الجسم بالطاقة، إلا أن الكميات الفائضة منها تسبب الانزعاج والقلق لدى الكثير من الناس، فضلاً عن الضرر الذي يلحق الجسم البشري مثل أمراض السكر والقلب وغيرها. 
 
وذكرت الدراسة أن هذه الطريقة ستحد من انتشار السمنة والأمراض بين الناس في حال استخدامها والموافقة على نتائجها. 
 
وأكدت أن عملية إنقاص الوزن (تدمير الخلايا الدهنية) بواسطة استخدام تقنية "النانو تكنولوجي" يمكنها أن تساعد في الحد من السمنة المنتشرة على مستوى العالم أجمع. 
 
السمنة والأمراض
يُذكر بأن دراسة أجراها كرسي أبحاث السمنة بجامعة الملك سعود، بقيادة الدكتور عائض القحطاني، قد أشارت إلى أن ثلاثة أرباع المجتمع مصابون بالسمنة (70% من رجال المملكة و75% من نسائها) وأن أكثر من 80% من مرضى السكر من النوع الثاني في المملكة لهم علاقة بالسمنة.
 
وفي دراسة للمكتب التنفيذي لمجلس وزارة الصحة الخليجي وجد أن عدد الوفيات بسبب أمراض السمنة في السعودية نحو 20 ألف حالة سنوياً، ووصل عدد الأطفال المصابين بالسمنة في المملكة، نحو ثلاثة ملايين ونصف المليون طفل، بينما يمثل نسبة الذين يعانون من السمنة 36% في المائة من سكان المملكة، في ظل حدوث إصابات بين الأطفال السعوديين بأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم والسكري وانسداد شرايين القلب بسبب السمنة المفرطة، كما أن مشكلة ارتفاع الكوليسترول باتت مشكلة موجودة في كل بيت فقد وجدت الدراسات أن 50% من السعوديين لديهم ارتفاع في نسبة الكولسترول.