نظام اتكنز الجديد: سرنحافة كيم كارداشيان بعد الحمل

يشدد نظام اتكنز الجديد على تناول الدهون الصحية

يشدد نظام اتكنز الجديد على تناول الدهون الصحية

يشجع نظام اتكنز الحصول على البروتين من اللحوم

يشجع نظام اتكنز الحصول على البروتين من اللحوم

كيم قبل و بعد اتباع نظام اتكنز الغذائي لخسارة الوزن

كيم قبل و بعد اتباع نظام اتكنز الغذائي لخسارة الوزن

ساعد نظام اتكنز الجديد كيم كارداشيان على خسارة 19 كيلوجرام بعد انجاب طفلها

ساعد نظام اتكنز الجديد كيم كارداشيان على خسارة 19 كيلوجرام بعد انجاب طفلها

جينفر انستون من الفنانات اللواتي اتبعن نظام اتكنز الغذائي

جينفر انستون من الفنانات اللواتي اتبعن نظام اتكنز الغذائي

ساعد النظام الغذائي الجديد من اتكنز، العديد من نجمات هوليوود في الحفاظ على رشاقة جسمهن او على خسارة الوزن السائد مثل ادريانا ليما وجنيفير انيستون وكيم كارداشيان وميغان فوكس.

و قد صرحت كيم كارداشيان عن خسارتها حوالي 19 كيلوجرام منذ انجابها لساينت ويست بعد جهد كبير وتمارين شاقّة منحتها الجسم الذي تتمتع به الآن.و قامت نجمة هوليوود الشهيرة باتباع خطة نظام اتكنز الحياتي الجديد، التي ساعدتها على فقدان 25 كيلوجرام خلال 11 شهر بعد إنجابها لطفلتها نورث في عام 2014، فقد جمعت بين الاطعمة المتوازنة والتمارين المنتظمة.

تتناول كيم المواظبة على نظام اتكنز، 1800 سعرة حرارية يومية تتنوع بين البروتينات والخضراوات حيث يمنع عليها تناول السكر والحلويات والدقيق الابيض اضافة للارز الابيض والكعك والخبز المحمص.

لا يوصي النظام الجديد من اتكنز، من التوقف نهائيا عن تناول ما سبق بل يمكن تناولها لكن بكميات معتدلة عند الحصول على الوزن المرغوب ما يسهل الامر على العديد من الراغبين باتباعه. 

خطة كيم كارداشيان الغذائية بعد الحمل:
تقول خبيرة التغذية لدى اتكنز المملكة المتحدة ليندا اوبراين: "لا يقتصر النظام الجديد لاتكنز على انقاص الوزن، بل يحمل فوائد كبيرة على جسم متبعيه، فهو يحرص على 

تثقيفهم حول فقدان الوزن والمحافظة عليه وذلك من خلال اجراء ونشر سلسلة متنوعة من الابحاث. 

ومن المحاور الصحية التي تركز عليها عملية الوعي هذه هي: فقدان الوزن، التحسن في العوامل الخطيرة الخاصة بامراض القلب، ارتفاع ضغط الدم، امراض السكر، الالتهاب، علاج الصرع، و تقليل السمنة لدى الاطفال والمراهقين.    

ما الذي يمكن تناوله في النظام الجديد لدى اتكنز؟

الخضراوات: الغنية بالفيتامينات والمعادن ومضادات الاكسدة والالياف – خصوصا التي لا تؤثر على سكر الدم- تناولي 12 الى 15 جرام من الكربوهيدرات المتواجدة في الخضراوات من اول يوم. 

الالياف: الكثير من الالياف، وتحديدا تلك المتواجدة في الاوراق الخضراء والخضراوات التي تتناولينها كل يوم –تساعد على اعتدال سكر الدم وتشبعك بسرعة لتتمكني من السيطرة على شهيتك.

البروتين من السمك واللحوم: كمية كافية ولكن ليس بشكل كبير للغاية، يساعد البروتين على الشبع بسرعة و الحفاظ على سكر الدم منتظما.

الدهون: تجنبي الدهون المتحولة وركزي على الدهون الصحية والمشبعة من الاطعمة الشهية مثل اللحوم والمكسرات، و زيت الزيتون، و زيت الكانولا، و الافوكادو والزيتون و الفواكه والمكسرات ومنتجات الالبان. 

كما يمكنك تناول مجموعة متنوعة من الاجبان من اليوم الاول الى جانب منتجات الالبان وكذلك المكسرات والبذور والفواكه بعد مرحلة الاستقرار.