سيلفي يدفع هذه السيدة لخسارة 56 كغم من وزنها

التقطت جوستين مكابي صور سيلفي يومية لها لتحفيزها على خسارة الوزن

التقطت جوستين مكابي صور سيلفي يومية لها لتحفيزها على خسارة الوزن

تخلصت جوستين مكابي اكثر من 56 كيلوغراما من وزنها في 5 اشهر فقط

تخلصت جوستين مكابي اكثر من 56 كيلوغراما من وزنها في 5 اشهر فقط

اصبحت جوستين مكابي مصدر تحفيز للعديد من الاشخاص بصورها على انستقرام

اصبحت جوستين مكابي مصدر تحفيز للعديد من الاشخاص بصورها على انستقرام

صورة سيلفي يومية جعلتها تفقد 56 كيلوغراما من وزنها في 5 اشهر فقط. للوهلة الاولى، قد تبدو القصة غير قابلة للتصديق او مبالغة، و لكن هذا بالتحديد ما حدث مع جوستين مكابي التي تبلغ 31 عاما، الاميركية الاصل و الام لطفلين. 

قصة كفاح حقيقية عاشتها مكابي، بدأت بعد رحلة طويلة من الاحباطات و الفشل و التجارب التي انتهت بالنجاح. 

وصلت مكابي لمرحلة اتخاذ القرار بعدما اصبح الاكل همها الاول و ملاذها الوحيد للنسيان، بعد وفاة والدتها في العام 2013 بسبب مضاعفات العلاج الكيمائي التي كان تأخذه للتخلص من السمنة، و انتحار زوجها في العام 2015 بعد صراع مع مرض الاكتئاب. 

وصلت السمنة لدى مكابي الى ذروتها بـ150 كيلوغراما، كما بلغت الخطورة ذروتها، ومن هنا دق ناقوس الخطر في داخل مكابي، بعد فشل محاولات عدة من اسرتها و صديقتها المقربة. 

خرجت صرخة من اعماقها، ولدت داخلها دافع بسيط و هو التقاط صورة سيلفي لنفسها امام المرآة كل يوم، كي ترى حقيقها و تتأملها. 

استمرت مكابي بالتقاط صور السيلفي لها بدءا من شهر ابريل 2015، حتى سبتمبر 2015، فنجحت خلال 5 اشهر فقط على فقدان 56 كيلوغراما من وزنها، و ها هي اليوم تشكل بصورها على انستقرام و رسائلها التشجيعية، مصدر تحفيز لتغيير حياة العديد من الاشخاص من خلال مساعدتهم على خسارة الوزن. 

تجربة مكابي لم تكن بهذه السهولة بعد المعاناة التي عاشتها، الا انها اثبتت ما بين البدانة و الرشاقة كلمة مرور هي الارادة الصادقة، العزيمة و المثابرة.