دراسة صادمة: السمينون يعيشون اطول من النحفاء!

هل يعيش السمينون اطول من النحفاء؟

هل يعيش السمينون اطول من النحفاء؟

تغير مؤشر كتلة الجسم خلال العقود الماضية و تغير معايير السمنة و النحافة

تغير مؤشر كتلة الجسم خلال العقود الماضية و تغير معايير السمنة و النحافة

يخيل الينا انه عند ذكر كلمة "السمنة" فهذا يعني زيادة فائقة في الوزن و امراضا خطيرة ناجمة عن هذه السمنة كالقلب و السكري و ارتفاع ضغط الدم، و بالتالي حياة اقصر للذين يعانون من المسنة و زيادة الوزن المفرطة.

لكن دراسة جديدة و صادمة قلبت كل هذه المعايير و المفاهيم المتعلقة بطول العمر المرتبط بالصحة الجيدة و الوزن المثالي و الاشخاص النحفاء مقارنة مع الاشخاص السمينين.

اذ قام علماء و باحثون من جامعة كوبنهاجن الدنماركية، بالتاكيد على ان اصحاب الجسم الممتلئ قد يعيشون عمرا اطول من النحفاء، معتبرين ان وزن الجسم الزائد هو دليل على معدل حياة اطول من مؤشر الجسم النحيف، ما يعني تسجيل وفيات اقل عند السمينين مقارنة باصحاب الجسم العادي او النحيف.

و يؤكد العلماء ان ما توصلوا اليه من نتائج كان مبنيا على قيامهم بتحليل بيانات اكثر من 100 الف شخص يعيشون في الدنمارك، قاموا بمراقبة معدل حياتهم في مرحلة اولى امتدت بين الاعوام 1976 و 1994. و في مرحلة ثانية امتدت بين الاعوام 1991 و 1994، اما المرحلة الاخيرة فشملت الاعوام 2003 و 2013.

تغير مؤشر كتلة الجسم

و خلال المراحل الثالثة من المراقبة، اعتمد العلماء على مؤشر كتلة الجسم لتمييز الوزن المثالي عن الوزن الزائد او السمنة او الجسم النحيل. كما راقبوا ايضا بعض المخاطر الصحية التي قد يتاثر بها الافراد الخاضعون للدراسة كالتدخين.

و بحسب نتائج المراحل الثلاثة من المراقبة، توصل العلماء الى ان مؤشر كتلة الجسم لعمر اطول شهد تغيرا كبيرا منذ السبعينيات حتى يومنا هذا، ففي حين كان مؤشر كتلة الجسم لعمر طويل يبلغ في سبعينيات القرن الماضي 23.7 مع وزن يبلغ 78 كيلوجرام لطول 1.83 متر، فانه شهد ارتفاعا مع بداية التسعينيات ليصل الى 24.6 ما يعني زيادة 5 كيلوجرامات في الوزن. اما في الاعوام 2003 و 2013 فقد بلغ مؤشر كتلة الجسم 27، ما يعني زيادة في الوزن تصل الى 12 كيلوجراما عن الوزن المثالي في السبعينيات. 

و يؤكد الدكتور بورغه نوردستقارد من جامعة كوبنهاغن الطبية، بحسب موقع "دوتشي فيله" الالماني، انهم لا يعرفون اسباب هذا التحول في مؤشر كتلة الجسم حتى الان، على الرغم من النتائج التي توصلوا اليها. 

و قد كان المؤشر الذي يتراوح بين 18.5 و 24.9 يعتبر مؤشرا عاديا و صحيا، و في حال وصل مؤشر كتلة الجسم الى 29.9 فهذا يعني ان الجسم ممتلئ، و ما فوق ذلك يعني ان الشخص مصاب بالسمنة، لكن النتائج الجديدة نسفت كل هذه المقاييس المعروفة و التي كان يعتقد من خلالها ان اصحاب الوزن الزائد او مؤشر كتلة الجسم العالي هم اكثر عرضة للوفاة مبكرا من اصحاب الوزن العادي.

لكن و على الرغم من هذه النتائج الصادمة، يوصي العلماء من جامعة كوبنهاجن بضرورة الالتزام بنظام غذائي صحي على اعتبار ان الاسباب الحقيقية وراء ارتفاع معدل الحياة عند السمينين ما زالت غير معروفة كليا.