لا تستطيعين انقاص وزنك؟ عالجي الهرمونات المسببة لهذه المشكلة

ترفع القهوة من مستوى الكورتيزول ما يؤثر سلبا على عملية انقاص الوزن

ترفع القهوة من مستوى الكورتيزول ما يؤثر سلبا على عملية انقاص الوزن

تداخل اللبتين مع الفركتوز الزائد يوميا يؤدي لتخزين الدهون في الجسم و فشل انقاص الوزن

تداخل اللبتين مع الفركتوز الزائد يوميا يؤدي لتخزين الدهون في الجسم و فشل انقاص الوزن

تلعب الهرمونات دورا سلبيا احيانا في عدم نجاحك في انقاص الوزن

تلعب الهرمونات دورا سلبيا احيانا في عدم نجاحك في انقاص الوزن

تلعب الهرمونات دورا سلبيا احيانا في عدم نجاحك في انقاص الوزن

عملية انقاص الوزن ليست سهلة للبعض، خاصة من يعانون من عدم القدرة على خسارة الوزن بسرعة او الذين يستعيدون الوزن بعد التوقف عن اتباع الرجيم.
لكن قد تكون هناك عوامل معينة تقف وراء الفشل في الوصول لانقاص الوزن كما نرغب، من هذه العوامل نذكر الهرمونات التي تلعب دورا كبيرا في افشال عملية انقاص الوزن بنجاح.

في كتابها الصادر في العام 2015 The Hormone Reset Diet: Balance Your Hormones and Lose Up to 15 pounds in just 3 weeks!، تتحدث سارة كوتفرايد عن العامل السلبي لبعض الهرمونات في عملية انقاص الوزن.

اللبتين الزائد يضخم الشهية

تداخل اللبتين مع الفركتوز الزائد يوميا يؤدي لتخزين الدهون في الجسم و فشل انقاص الوزن

المعروف ان اللبتين يساعد في كبح الشهية في الظروف العادية، و هو يعطي اشارة للدماغ بالتوقف عن تناول الطعام عند الشعور بالامتلاء. 

لكن يبدو ان هذا الدور المهم يضيع مع تدخل الفراكتوز، و هو نوع من السكري نجده في الفواكه و الاطعمة المصنعة. اذ ان تناول كمية قليلة من الفراكتوز لا يسبب مشكلة، لكن في حال تناول المرء لاكثر من 5 اصناف من الفواكه الموصى بها يوميا اضافة الى الاطعمة المصنعة مع المزيد من السكر، فان الكبد لا يستطيع التعامل مع السكر الزائد بسرعة و تحويله لطاقة،

و بدلا من ذلك يتحول السكر الى دهون مخزنة في الجسم. ما يؤدي لزيادة في مستويات اللبتين في الجسم ايضا، ما يجعل الجسم لا يستجيب للرسائل المرسلة منه بالتوقف عن الطعام و يبقى الوزن في ازدياد بدلا من ان ينقص.

الكورتيزول المفرط يزيد من الكيلوغرامات

ترفع القهوة من مستوى الكورتيزول ما يؤثر سلبا على عملية انقاص الوزن

المعروف ان الكورتيزول يمكن ان يخلق مشاكل عديدة للنساء اللواتي يرغبن في انقاص الوزن، فعندما يرتفع الكورتيزول فانه يشجع على تحويل سكر الدم الى دهون مخزنة لوقت طويل في الجسم.

و فيما كان تخزين الدهون بهذه الطريقة مفيدا لاجدادنا للبقاء على قيد الحياة خاصة في اوقات المجاعات، فانه لا يناسبنا في العصر الحديث. 

و بالتالي فان تقليل التوتر في حياتنا يمكن ان يلجم هذا الهرمون المخزن للدهون، لكن يبقى هناك مصدر اضافي لهذه المشكلة: القهوة، التي ترفع من مستوى الكورتيزول بشكل دراماتيكي ما يدفع الجسم لتخزين الدهون عندما لا تكونين بحاجة اليها. 

تابعينا يوم السبت القادم للحديث عن التاثير السلبي لهرموني الاستروجين و التوستوستيرون في عملية انقاص الوزن.