تريدين خسارة الوزن؟ لا تقومي بهذه الامور..

التجويع يدفع الى التهام كميات كبيرة من الطعام لاحقا والى زيادة الوزن بدلا من انقاصه

التجويع يدفع الى التهام كميات كبيرة من الطعام لاحقا والى زيادة الوزن بدلا من انقاصه

ممارسة الرياضة وحدها لا تنقص الوزن

ممارسة الرياضة وحدها لا تنقص الوزن

فقدان الوزن من الامور التي تشغل بال الكثير من السيدات خصوصا مع اقترابنا لموسم الصيف. ولتحقيق هذا الهدف، تتبع النساء عدة طرق ونصائح قد تكون احيانا خاطئة تعود عليهن بنتائج سلبية. 

اليك في موضوعنا اليوم اهم الامور التي يجب عليك ان تتوقفي عن القيام بها او تصديقها في رحلة البحث عن الطريق الافضل لخسارة الوزن. 

تجنب تناول الطعام ليلا
لطالما سمعت بالنصائح التي تحدد الوقت المثالي لتناول وجبة العشاء الا تتأخر عن السابعة مساء ذلك ان الاكل عند اقتراب موعد النوم قد يؤثر على النوم ونوعيته كما ان انخفاض عملية حرق السعرات الحرارية في الجسم، يؤدي بالتالي الى زيادة وزنك. الا ان كل الدراسات الراهنة أثبتت أن وقت تناول الطعام ليس بالمهم بقدر اجمالي السعرات الحرارية الذي تحصلين عليه خلال مدة 24 ساعة. مع ذلك عليك ان تنتبهي بالإبتعاد ليلا عن المأكولات المشبعة بالدهون لأنها تصعب عملية الهضم وتجعلك تتأرقين، والتركيز على نوعية الطعام السهلة الهضم. إستعيني بهذه الافكار اللذيذة الصحية السهلة الهضم التي لا تتخطى الـ200 سعرة حرارية التي بامكانك تناولها في وقت متأخر من الليل، إذا كنت تريدين الحفاظ على وزنك والتمتع بنوم هادئ ومريح في الوقت نفسه. 

الحرمان
كثير من النساء يتبعن نظاما غذائيا قاسيا قائما على الحرمان من تناول بعض الاطعمة بهدف انقاص وزنهم بشكل اسرع، الا ان هذا الحرمان يؤدي في النهاية الى فشل النظام الغذائي نظرا لان الجسم يتحول من مرحلة حرق الدهون الى تخزين الدهون وكذلك الدهون العادية تتحول إلى تكتلات دهنية نتيجة عدم تناول الغذاء المتوزان. فاذا حرمت نفسك من تناول طعام معين لفترة طويلة، تتضاعف رغبتك لتناول هذا الطعام، وبعد فترة ستلقين كل شيء بعرض الحائط وتنتقمي بتناول كل ما ترغبين بها بشراهة دون ان تحسبي تأثيرها السلبي. تذكري دائما عزيزتي ان الاعتدال هو مفتاح النجاح في تخفيض الوزن. 

التركيز على الاطعمة القليلة الدهون
يعد الابتعاد عن تناول الاطعمة القليلة الدهون من اكبر الاخطاء التي يقع بها متتبعو الحميات الغذائية، حيث يظن البعض ان تناول هذه الأطعمة لن يزيد الوزن أو يؤثر على نجاح النظام الغذائي وهذا خطأ بالطبع. 

ففي الواقع، العديد من الأطعمة قليلة الدسم، يتم تحميل مع سعراتها الحرارية مواد كربوهيدراتية، وسكريات تساهم فعليا في زيادة الوزن. ويوضح الباحثون أن بعض الدهون خاصة غير المشبعة لا تشكل تهديدا على صحة الإنسان، بل تفيده بشكل كبير وتعمل على تأخير عملية الهضم وتفريغ المعدة مما يعطي شعورا اطول بالشبع ويمكن تناولها اثناء اتباع حمية دون اي تأثير سلبي، مثل الدهون المتواجدة في الأسماك وزيت الزيتون والمكسرات والافوكادو. 

التجويع
كثيرات يلجأن إلى وسيلة التجويع ظنا منهن أنها الطريقة المثلى لانقاص الوزن او الى اسقاط بعض الوجبات الغذائية، مما يسبب في النهاية الى فشل الرجيم والوصول الى مرحلة الجوع الشديد حين تأتي موعد الوجبة الأساسية حيث يلجأن الى تناول وجبات غير صحية لسد الجوع واكتساب الوزن الزائد. 

التركيز على الرياضة وحدها
صحيح ان المواظبة على ممارسة التمارين الرياضية يساعد في إنقاص الوزن، إلا ان محاولة البعض التخلص من الوزن الزائد عن طريق الرياضة فقط لا يمكن ان يؤدي وحده الى انقاص الوزن. لذلك يجب اتباع عادات اخرى خاصة بانماط الغذاء المتوازن والصحي من اجل تحقيق الصحة الفضلى والوزن الامثل. وينصح الخبراء في هذا الاطار الشخص الذي يرغب في إنقاص وزنه بضرورة الاقلال من السعرات الحرارية، وعندئذ سيساعد النشاط البدني في انقاص وزنه بصورة فعالة.