تناول حبوب الفطور بكثرة .. هل يؤدي للسُمنة؟

هل يؤدي تناول حبوب الفطور بكثرة للإصابة بالسُمنة؟

هل يؤدي تناول حبوب الفطور بكثرة للإصابة بالسُمنة؟

الحبوب الكاملة وقليلة السكر هي خيارٌ صحي ومثالي لوجبة الفطور

الحبوب الكاملة وقليلة السكر هي خيارٌ صحي ومثالي لوجبة الفطور

يبدو أن الإدمان ليس فقط على الكحوليات أو المخدرات والتدخين والأشياء السلبية الأخرى التي ينفر منها البعض، فيما يقع البعض الآخر ضحيةً لها. إذ أن إدمان تناول الطعام هو نوعٌ آخر من أنواع الإدمان الذي يُلحق الضرر بالصحة حتى وإن كان الطعام المُدمَن عليه هو بالأساس طعامٌ صحي.
 
الإدمان غير المنطقي على الطعام، حصل مع شاب بريطاني يعاني إدماناً غريباً على تناول حبوب الفطور (الكورن فليكس)، هذا الإدمان أكسبه وزناً زائداً ليصل إلى 100 كيلوغرام ويجعله عاجزاً عن المشي أو القيام بأية أعمال يحبها كالخروج لتناول الطعام مع عائلته.
 
ويستهلك فيليب باتريك البالغ من العمر 19 عاماً، ما يصل إلى 13 صحناً يومياً من حبوب الفطور، يُضيف إليها 140 ملعقة من السكر وبمعدل ستة صناديق من الحبوب و15 علبة حليب أسبوعياً، ما جعل حياته في خطر شديد نتيجة استهلاكه لكميات كبيرة من السعرات الحرارية. وقد حذَره الأطباء من احتمال إصابته بمرض السرطان والقلب في حال استمر على هذا المنوال.
 
والسؤال الذي يُطرح الآن: هل تناول كميات كبيرة من حبوب الفطور يؤدي للسُمنة؟ تجيبنا أخصائية التغذية هلا برغوت من مركز "نيوتري توكس" على هذا التساؤل، مؤكدةً أن حبوب الفطور ليست سبباً في الوصول للسُمنة، لكن تناول كميات كبيرة منها وبسعرات حرارية تزيد عن حاجته اليومية يؤدي إلى زيادة الوزن والبدانة في مرحلة لاحقة، خاصةً إذا ما ترافق هذا الإستهلاك الكبير مع كميات كبيرة من السكر والحليب الذي يحتوي على السكر أيضاً.
 
وبالتالي، تعتبر برغوت أن حبوب الفطور تمثَل خياراً صحياً للفطور في حال كانت من النوع الجيد كالحبوب الكاملة وقليلة السكر، وعلى أن تكون بكمية معقولة وحسب حاجة الجسم. وتضيف برغوت أن زيادة استهلاك السكر وزيادة معدلاته في الجسم هي التي تؤدي بالمرء للإصابة بمرض السكري ولاحقاً السرطان.
 
وتشدَد برغوت على أن الغذاء بحدَ ذاته لا يجعلنا نسمن أو يزيد وزننا، بل هي الكميات التي نستهلكها وطبيعة الطعام، وبالتالي تنصح دوماً بتناول وجبات متوازنة تحوي كل العناصر الغذائية المطلوبة والمفيدة للجسم ومنها الكربوهيدرات والألياف والبروتينات والدهون الصحية.
 
أما فيما يخص إدمان السكر كما هي الحال مع الشاب البريطاني، فتؤكد برغوت أنه يمكن التخلص من هذا الإدمان بالتقليل من استهلاك السكر، واستبدال السكر الصناعي والمكرَر بالسكر الطبيعي والمحلَيات الطبيعية كالعسل والدبس وغيرها.