الحميات الغذائية الرائجة: ما الوهم الذي تعدنا به؟

الحمية الصحية والمتوازنة التي تضمن خسارة الوزن بشكل سليم

الحمية الصحية والمتوازنة التي تضمن خسارة الوزن بشكل سليم

وهم الحميات الغذائية الرائجة

وهم الحميات الغذائية الرائجة

تفتقد الحميات الرائجة للعديد من المكونات الغذائية الضرورية

تفتقد الحميات الرائجة للعديد من المكونات الغذائية الضرورية

الكثيرات منا وصلنَ إلى مرحلة يردنَ فيها خسارة الوزن بسرعة حتى يلائمهنَ هذا اللباس أو ليبدونَ أنحف في يوم مهم بالنسبة لهنَ، فيبحثنَ عن هذه "الحبّة السريعة" التي ستساعدهنَ في التخلص من الكيلوغرامات الزائدة بسهولة وسرعة.
 
وكل أسبوع يحمل حميات جديدة مجنونة، منها تلك الحميات بنسبة الدهون المرتفعة أو منخفضة الكربوهيدرات أو حتى مرتفعة البروتينات وما يجمع بينها. بعضٌ من هذه الحميات استمر بنفس الشعبية لفترة طويلة والبعض الآخر تلاشى مؤكداً أنها كانت مجرد نزعة رائجة.
 
السوال هو: لماذا نتجه دائماً نحو تلك الحلول "السريعة" والحميات الرائجة المُبالغ بها والتي تملأ رفوف المكتبات ومواقع التواصل الإجتماعي، على الرغم من توفَر الكثير من أخصائيي التغذية وأخصائيي الحميات الغذائية، ويمكننا سؤالهم ومعرفة رأيهم المهني بذلك؟
 
الجواب هو أن معظمنا يريد حلولاً مختصرة لخسارة الوزن، وتلك الحميات الرائجة تقدَم الخيارات المختصرة على أنها طريقةٌ "جديدة" تختلف عن الحمية الغذائية الصحية التي تستمر لمدة طويلة وتضمن خسارة وزن على المدى الطويل.
 
القاسم المشترك بين كل هذه الحميات الرائجة هو التقليل من تناول السعرات الحرارية، والحميات الغذائية الرائجة تقوم بهذه المهمة بطرق ملتوية وجديدة كل مرة.
 
إذاً ما هي الحمية الغذائية الرائجة؟ وما الوهم الذي تقدمه لنا؟ تخبرنا أخصائية التغذية ريم عبدالله من "هيلث فاكتوري" عن ذلك:
 
الحمية الغذائية الرائجة هي حميةٌ غذائية تتميز بكونها:
 
لا تضم جميع العناصر الغذائية الصحية وكافة المُغذَيات الكبيرة والصغيرة.
 
تدَعي قدرتها على زيادة قدرة جسمك على الإستقلاب الغذائي بشكل ملحوظ وخلال فترة قصيرة.
 
تدَعي قدرتها على جعلك تخسرين كل الوزن الزائد غير الواقعي خلال فترة قياسية.
 
تحظر تناولك لبعض من أنواع الطعام. 
 
تجعلك تظنين أنك قادرةٌ على خسارة الوزن دون ممارسة التمارين الرياضية.
 
تنصحك بالتقليل من تناول السعرات الحرارية بشكل حاد.
 
تدفعك للقيام بالحميات الغذائية المحصورة بالسوائل فقط، وتناول بعض الأدوية أو الخلطات العشبية.
 
تجعلك تبتعدين عن تناول الكربوهيدرات، والدسم أو السكر.
 
تطلب منك عدم تناول بعض الوجبات، واستبدالها بوجبات أو حبوب خاصة.
على الرغم من أن هذه الحميات الغذائية تعدك بخسارة كبيرة من وزنك خلال فترة قصيرة، إلا أنها لن تبقى فعالةً على المدى الطويل إذا لم تدمجيها بحمية غذائية متوازنة وصحية بالإضافة إلى التمرين على الصعيد اليومي.
 
الأسلوب الأكثر صحية في خسارة الوزن هو القيام بتغييرات صغيرة في حياتك يومياً بما يتضمن التالي:
كافة المجموعات الغذائية من الحبوب، ومنتجات الألبان، والفواكه، والخضروات، والبروتينات والزيوت الصحية.
 
50% من السعرات الحرارية التي تتناولينها يومياً من الكربوهيدرات وخصوصاً الكربوهيدرات المعقَدة.
 
25% من السعرات الحرارية التي تتناولينها يومياً من البروتينات الخالية من الدهون.
 
25% من السعرات الحرارية التي تتناولينها يومياً من الدسم، خصوصاً تلك الصحية التي تحتوي على أوميغا 3 وأوميغا 6.
 
كمية كافية من الطعام.
 
ثلاث وجبات رئيسية ووجبتين خفيفتين بينهما.
 
بعض من طعامك المفضل ولكن باعتدال.
 
أداء التمارين الرياضية.