دراسة علمية تربط بين الشخير والسرطان!

الشخير

الشخير

اكتشف أطباء من إسبانيا والولايات المتحدة أن الشخير والنوم المضطرب يسرعان في تطور السرطان.

عن الدراسة
ذكر مؤتمر لأطباء الجمعية الأوروبية لجراحة المسالك البولية المنعقد في ميونيخ، "أن الذين يعانون من شخير قوي في أثناء النوم يعانون من نقص في الأوكسجين، ونحن اكتشفنا أن هذا يسبب نشوء أوعية دموية داخل الورم السرطاني، مما يؤدي إلى حصول الخلايا السرطانية على كمية كافية من الأوكسجين والمواد الغذائية اللازمة".

وتوصل الخبراء إلى هذا الاستنتاج بعد متابعتهم لحالة 24 فأرة مخبرية، 12 منها كانت تعاني من ورم كلوي و12 سليمة، حيث كانوا يقطعون عنها الأوكسجين بين فترة وأخرى على غرار ما يحصل في أثناء الشخير، لذلك يعتقد الخبراء أن النتائج التي توصلوا إليها قد يحصل مثلها للإنسان أيضا.

ويفترض الباحثون أيضا أن تكون نسبة الإصابة بالأمراض السرطانية بين غير المدخنين ونحيفي البنية وممارسي التمارين الرياضية أقل مقارنة بالآخرين رغم نقص كمية الأوكسجين اللازمة لأنسجة وأعضاء جسمهم.