هل تناول السكر يؤدي للإصابة بسرطان الثدي؟

هل يؤدي تناول السكر للإصابة بسرطان الثدي؟

هل يؤدي تناول السكر للإصابة بسرطان الثدي؟

تناولنا في مواضيع ومقالات سابقة، الحديث عن أضرار استهلاك السكر بشكل كبير ومفرط، خصوصاً لجهة زيادة خطر الإصابة بالسكري والسُمنة والوزن الزائد. 
 
لكن الحديث اليوم يتطرق لناحية صحية أخطر، تعاني منها معظم السيدات، ألا وهي سرطان الثدي، فقد ربطت دراسة أميركية حديثة بين السكر وتزايد خطر الإصابة بسرطان الثدي وكذلك سرطان الرئتين.
 
الدراسة التي أجراها باحثون من جامعة تكساس الأميركية ونُشرت نتائجها في دورية "أبحاث السرطان" الأميركية، بيَنت أن تناول كميات زائدة من السكر يمكن أن يزيد من احتمال الإصابة بسرطان الثدي والرئتين. كما كشفت الدراسة عن الآلية التي تؤدي للإصابة بأمراض السرطان جراء الإكثار من تناول السكر بعد إجراء أبحاث على الفئران معدَلة جينياً.
 
وقد قام الباحثون ولمدة 6 أشهر، بإعطاء فئران التجارب طعاماً بنسب متفاوتة من السكر، وجاءت نتائج الدراسة لتبيَن أن الفئران التي حصلت على أطعمة غنية بالسكر زادَ تضخم الأورام لديها، كما انتقلت إلى الرئتين.
 
كذلك كشفت الدراسة أن نسبة الإصابة بسرطان الثدي بلغت 58% لدى الفئران التي تناولت أغذية غنية بالفركتوز، في حين بلغ معدل إصابة مجموعة الفئران التي لم يتم إعطاؤها الأغذية المحلَاة 30% فقط.
 
وأرجع الباحثون سبب انتشار الأورام لدى الفئران الذين تناولوا الأطعمة المحلاة، إلى السكر، كونه يزيد من إنتاج إنزيم "12-LOX" والأحماض الدهنية "12-HETE" في الخلايا السرطانية، مع العلم أن هذين العاملين يسهمان في تطور سرطان الثدي.
 
وبحسب موقع "غيزوندايدال" الألماني، ففقد أظهرت الدراسة الحديثة أن الفركتوز الموجود في السكر العادي والمستخدم يومياً يلعب دوراً رئيساً في خطر الإصابة بالسرطان ، فهو لا يزيد من إنتاج الأحماض الدهنية " 12-HETE"  في أورام الثدي فقط، بل يتسبب في انتقالها إلى الرئتين أيضا.