هل يمكن أن تصل نسبة الشفاء من سرطان الثدي إلى أكثر من 95%؟!

سرطان الثدي

سرطان الثدي

الكشف بالاشعة التشخيصية

الكشف بالاشعة التشخيصية

الكشف المبكر

الكشف المبكر

على الرغم من وجود الكثير من الطرق والمحاولات التي تستخدم للوقاية من سرطان الثدي، وظهور اكتشافات علاجية جديدة للمصابات به يوماً بعد يوم، إلا أنها لا يمكنها التخلص من الكثير من الحالات بسبب تأخر المصابات به في الكشف المبكر عن سرطان الثدي. 
 
الاكتشاف المبكر لسرطان الثدي
يعد الاكتشاف المبكر لسرطان الثدي من أهم العوامل التي تساعد وتحدد مصير هذا المرض ومصير صاحبة المرض، فكلما كان اكتشاف سرطان الثدي مبكرا كان معدل الشفاء الكامل أكبر لان علاج سرطان الثدي يعتمد على المرحلة التي اكتشف فيها المرض، وعلى كل سيدة أن تساعد في الاكتشاف المبكر عن طريق الفحص الذاتي للثدي واستشارة الطبيب عند وجود أي تغيرات، وفحص الثدي بالأشعة التشخيصية.
 
نسبة الشفاء تصل إلى أكثر من 95%
أكدت منسقة البرنامج الوطني لسرطان الثدي، الدكتورة عبير الأحمدي، أن نسبة الشفاء تصل إلى أكثر من 95% في حال الاكتشاف المبكر.
 
وأشارت إلى أن سرطان الثدي يعتبر الأكثر انتشارا لدى النساء عالمياً، وأن نسبة حدوث السرطان لدى السيدات السعوديات يحدث في سن مبكرة مقارنة بالبلدان المتقدمة، وأن معظم الحالات يتم اكتشافها بمراحل متأخرة مما يؤدي إلى انخفاض نسبة الشفاء. 
 
وبينت الأحمدي أن من وسائل الاكتشاف المبكر عمل أشعة الماموجرام للسيدات فوق 40 سنة، حيث يعتبر الماموجرام الدوري هو أفضل وسيلة للكشف المبكر عن سرطان الثدي لدى الأطباء مما يساهم في معالجة سرطان الثدي بشكل مبكر.
 
فعاليات الشهر العالمي للتوعية بسرطان الثدي
يُذكر بأن معظم المدن السعودية تشهد العديد من الفعاليات التي انطلقت مع بداية شهر أكتوبر، بالتزامن مع فعاليات الشهر العالمي للتوعية بسرطان الثدي 2015م ،  وتقام هذه الفعاليات في عدد من الأماكن العامة والمراكز والمجمعات التجارية من خلال التعاون مع عدد من الجهات المعنية للمشاركة بالتوعية والتثقيف والكشف المبكر، بهدف زيادة الوعي لدى المجتمع السعودي والوصول إلى أكبر شريحة ممكنة.