نجاح العلاقة الحميمة مفتاحها.. هذه الصفة

تلعب شخصية المراة دورا اساسيا في الاستمتاع بالعلاقة الجنسية

تلعب شخصية المراة دورا اساسيا في الاستمتاع بالعلاقة الجنسية

نجاح العلاقة الحميمة بين الزوجين مرتبط بالشخصية

نجاح العلاقة الحميمة بين الزوجين مرتبط بالشخصية

ما هو سر نجاح العلاقة الحميمة بين الزوجين، و كيف يتحقق النجاح في الوصول لعلاقة متكاملة بين الطرفين؟

يبدو ان هناك شيئا اساسيا يجمع الباحثون على انه مفتاح نجاح اية علاقة حميمة بين زوجين، الا و هي صفة الشخصية، و خاصة فيما يتعلق بتحديد معدل السعادة بين الازواج في علاقتهم الجنسية الحميمة.

و في دراسة جديدة اجراها باحثان في علم النفس في جامعة فلورايدا الامريكية، اشار الباحثون الى ان شخصية المراة بالذات هي المحور الذي يرتكز عليه استمتاع الازواج بعلاقتهم الحميمة، خاصة اذا ما كانت هذه الشخصية ذات طابع فضولي.

في حين لم تثبت الدراسة مدى تاثير شخصية الرجل على عدد المرات التي يمارس فيها الزوجان اللقاء الحميم. 

شملت الدراسة التي اجراها كل من اندريا ميلتزر و جايمس ماكنولتي، على 278 شخصا من المتزوجين حديثا، و طلبوا منهم كتابة يومياتهم لقياس التردد الجنسي، ثم توجهوا باسئلة لهم حول شخصياتهم و بالتحديد حول خمس صفات كبيرة متفق عليها لتحديد منحى الشخصية، كحب المغامرات و كيفية التعاطي مع صعوبات الحياة و العصابية.

و بحسب النتائج، تبين ان سمات الشخصية لها اثر اساسي و كبير في العلاقة الجنسية بين الرجل و المراة، و انه كلما كانت المراة منفتحة اكثر على خوض تجارب جديدة في الحياة، كانت اكثر انفتاحا فيما يخص العلاقة الجنسية و بالتالي حصول الطرفين على عدد اكبر من الممارسة الجنسية. 

اما فيما يتعلق بالرضا الجنسي، فهو مرتبط بالزوجين معا بحسب ما اشارت الدراسة، مضيفة انه كلما ارتفع مستوى العصبية و الاضطرابات النفسية عند المراة و الرجل، شهد مستوى الرضى الجنسي انخفاضا ملحوظا. في حين ان انفتاح الرجل على تجارب اكثر في الحياة يؤثر بشكل سلبي على الرضى الجنسي من العلاقة الحميمة.