دراسة مثيرة للجدل عن العلاقات الجنسية لا علاقة جنسية بعد 20 عام

دراسة صادمة تتحدث عن انعدام العلاقات الجنسية مستقبلا لانجاب الاطفال

دراسة صادمة تتحدث عن انعدام العلاقات الجنسية مستقبلا لانجاب الاطفال

انجاب الاطفال مستقبلا سيتم بواسطة التلقيح في معامل متخصصة

انجاب الاطفال مستقبلا سيتم بواسطة التلقيح في معامل متخصصة

دراسة صادمة تتحدث عن انعدام العلاقات الجنسية مستقبلا لانجاب الاطفال

ليس العنوان فقط هو المثير للغرابة، بل محتوى الدراسة التي تتحدث عن عدم الحاجة للعلاقة الجنسية مستقبلا لانجاب الاولاد.

فقد نشرت صحيفة "الاندبندنت" البريطانية خبرا عن دراسة قام بها هنري غريلي، استاذ العلوم البيولوجية في جامعة ستانفورد و فيها يتحدث عن ان عمليات الحمل و انجاب الاطفال في الدول المتقدمة مستقبلا لن يتم من خلال العلاقة الجنسية بين الزوجين و انما في معامل متخصصة لهذا الغرض.

انجاب الاطفال مستقبلا سيتم بواسطة التلقيح في معامل متخصصة

و يبدو ان الدراسة التي جاءت تتمة لكتاب نشره غريلي بعنوان "نهاية الجنس و مستقبل التكاثر البشري" تنذر بشكل مخيف بعدم الحاجة في المستقبل لممارسة العلاقة الجنسية لانجاب الاطفال وذلك في مدة اقصاها 20 عاما، و ان من يريد انجاب الاطفال يمكنه تحقيق ذلك من خلال المعامل المتخصصة.

و بحسب غريلي، فان ما توصل اليه يعتبر تطورا مفصليا في تاريخ البشرية، حتى و ان كانت رؤيته هذه تلقة اعتراضات كبيرة. مضيفا انه سيتم مستقبلا تحقيق رغبة الحمل و الانجاب للازواج من خلال استخدام عينة من جلد المراة فيما يقدم الرجل الحيوانات المنوية، على ان يصار الى استخدام عينة من جلد المراة لتحضير خلايا جذعية يمكن استخدامها لتوفير البويضات الضرورية للتلقيح مع الحيوانات المنوية صناعيا، قبل اختيار الاجنة و استبعاد المعرضة منها للامراض مستقبلا. 

و لحين التحقق من مصداقية هذه النظرية الغريبة التي يشكك فيها الكثيرون، فانه من المعروف ان انجاب الاطفال يحتاج لحدوث علاقة جنسية بين الزوجين، بحيث تسافر الحيوانات المنوية اثناء الممارسة نحو البويضة لتلقيحها و بالتالي حدوث الحمل.