في هذه السن: تصل المراة لذروة الثقة الجنسية!

تصل المراة لذروة الثقة الجنسية في سن الاربعين

تصل المراة لذروة الثقة الجنسية في سن الاربعين

الثقة الجنسية عند المراة
 
فيما يمر العمر بالزوجين، تتغير اشياء كثيرة في حياتهما، ان من ناحية التقدم بالسن او من ناحية متانة العلاقة بينهما. وتبقى العلاقة الزوجية محط اهتمام كبير بين الزوجين الراغبين بالتنعم بالسعادة في هذه العلاقة على الدوام، ما يطرح السؤال التالي: في اي سن تصبح المراة اكثر قدرة وثقة بحاجاتها الجنسية؟
 
الجماع الناجح يرتكز على عنصرين: الرغبة والمعرفة، وهما بحسب الاخصائيين يزدادن قوة ومتانة مع التقدم بالسن، خصوصا عند المراة التي تصبح اكثر ثقة ومعرفة بالعلاقة الجنسية ومتطلباتها.
 
اما العمر الذي تصل فيه المراة لهذا القدر الكبير من الثقة فهو في الاربعينيات، حيث تكون المراة ناضجة وواعية واكثر خبرة في هذا المجال عما كانت عليه في الثلاثينيات والعشرينيات. 
 
والمراة في سن الاربعين لا تجد حرجا في التحدث مع شريكها عن حاجاتها الجنسية وحتى طلبها منه، للحصول على النشوة الجنسية من خلال العلاقة الزوجية. 
 
تضاؤل المسؤوليات
كما يتضاءل حجم المسؤوليات الملقى على عاتق المراة في هذه السن، ومنها الانجاب والولادة ورعاية الاطفال الصغار، ما يجعلها لا تتعرض لالتزامات وضغوطات كبيرة تنغص عليها رغبتها الجنسية وتمتعها بالجماع مع زوجها.
 
عدد مرات ممارسة الجماع
في هذه السن ايضا، يصبح عدد المرات التي تمارس فيها المراة الجماع مع زوجها اكثر انتظاما وتكرارا، بحيث يتراوح بين 5-6 مرات شهريا مقارنة مع العشرينية التي قد يصل عدد ممارستها للجماع خلال الشهر على تسع مرات والتي قد لا تكون منتظمة في الكثير من الحالات.
 
والسبب كما يقول الخبراء، يرجع الى تراجع قلق المراة حول شكلها الخارجي واهتمامها الزائد بجمالها لارضاء زوجها، وليصبح الاهتمام في الاربعينيات منصبا على الاشباع الروحي اكثر منه الجسدي.