للزوجين: نصائح لزيادة الرغبة والتمتع بالعلاقة الحميمة

نصائح لزيادة الرغبة الجنسية

نصائح لزيادة الرغبة الجنسية

كسر الروتين وتجديد التواصل من الوسائل الناجعة لزيادة الرغبة

كسر الروتين وتجديد التواصل من الوسائل الناجعة لزيادة الرغبة

تمرَ أوقاتٌ على أكثر الأزواج حباً وشغفاً ببعضهما، يشعران فيها بالبعد وفقدان الرغبة في التواصل الجسماني والعقلي والروحي، وهذه حالةٌ طبيعية يمرَ بها معظم المتزوجين.
 
لكن أن تستمر هذه الحالة لوقت طويل وتبدأ بالتأثير على علاقة الزوجين ببعضهما وتحويل البيت الزوجي من واحة هدوء وسكينة إلى جو مشحون وضاغط دائماً، فلا بدَ من سعي الزوجين لحلحلة كافة المسائل وإيجاد العلاجات المناسبة لاستعادة الوئام والحب بينهما، خاصةً في العلاقة الحميمة.
 
نستعرض لكم اليوم بعض النصائح الصحية والنفسية التي تساعد في استعادة الرغبة الجنسية للإستمتاع بالعلاقة الحميمة وإعادة توطيد مشاعر الحب بينكما.
 
من الناحية الصحية:
1. إتباع نظام غذائي صحي، يحوي الكثير من البروتين والدهون المشبعة بكمية متوازنة كون تناول كمية كبيرة منها يمكن أن يؤدي لانسداد شرايين القلب ما يمنع تدفَق الدم إلى الأعضاء التناسلية، بالإضافة إلى تناول الكثير من الخضراوات والفواكه الطازجة والمتنوعة.
 
2. تناول الأطعمة التي تزيد الرغبة الجنسية كالموز والأفوكادو والمانغو والمكسَرات والكرفس والمحار والبيض والفراولة والثوم والشوكولاته والتين والخوخ.
 
3. تناول الأطعمة والمكمَلات التي تساعد في علاج جفاف المهبل عند النساء، وهي المشكلة التي تعيق عملية العلاقة الحميمة والإستمتاع بها أيضاً.
 
4. تناول المكمَلات الغذائية التي تزيد من الرغبة الجنسية، ومنها المكمَلات التي تحتوي على فيتامينات "أي" و"سي" و"بي 6" والبيتا-كاروتين والأرجنين. هذه المركبَات لا تساعد فقط في تعزيز الرغبة الجنسية وإنما أيضاً في زيادة عدد الحيوانات المنوية عند الرجل وتحسين قدرتها على التحرك، كما تعمل على تعزيز البروستاتا ووظائفها وزيادة هرمون التيستوستيرون وجعل الجهاز العصبي أكثر صحةً.
 
5. ممارسة التمارين الرياضية والحفاظ على وزن سليم ونسبة أقل من الدهون في الجسم.
 
6. تناول مضادات الأكسدة التي تساعد على توسيع الأوعية الدموية وتدفق الدم بشكل طبيعي عند الرغبة، كما تساعد على حلَ مشكلة الإنتصاب عند الرجل. من هذه المواد نذكر القهوة والشاي الأخضر والعنب والجوز.
 
من الناحية النفسية:
 
- محاولة كسر الروتين: عادةً ما يكون الروتين المسبَب الأول لضعف الرغبة الجنسية أو انعدامها عند الزوجين، ما ينعكس سلباً على عدم الرغبة في اللقاء الحميم والإستمتاع به. حاولا من وقت لآخر كسر الروتين وإبعاد الرتابة عن حياتكما من خلال طرق جديدة وتسعدكما وتخلق التجديد في بيتكما وعلاقتكما.
 
- إبعاد شبح التوتر: خصوصاً إذا كان لفترة طويلة وبشكل ضاغط، فإن التوتر يمكن أن يؤدي لفقدان الرغبة الجنسية. حاولا إبعاد شبح التوتر من حياتكما بالإسترخاء وتمضية بعض الأوقات الجميلة معاً لاستعادة الحب والرغبة في اللقاء الحميم.
 
- التفكير بإيجابية: ينعكس بطبيعة الحال على زيادة الرغبة بالشريك والإستمرار في العلاقة معه، حيث أن التفكير الإيجابي يعيد الثقة بالنفس ويجعل المرء يشعر بحال أفضل جسدياً وعقلياً، وهو ما ينسحب على الصحة الجنسية أيضاً.
 
- إيجاد التواصل: تختلف ردود فعل النساء والرجال عند مواجهة الظروف العصبية، فالرجل يميل لممارسة العلاقة الجنسية عند الشعور بالضغط والعصبية لتفريغ هذه الشحنة والطاقة السلبية، في حين تمتنع المرأة عن ممارسة العلاقة عندما تكون في حال عصبية. لذا وجب إيجاد تواصل بين الزوجين لمعرفة أفضل الأوقات لممارسة العلاقة الإستمتاع بها.