إستئصال الرحم: هل هو نهاية العلاقة الحميمة ؟!

المصارحة مع الزوج واستشارة الطبيب يساعدان في تجاوز مشكلة استئصال الرحم

المصارحة مع الزوج واستشارة الطبيب يساعدان في تجاوز مشكلة استئصال الرحم

هل تنهي عملية استئصال الرحم العلاقة الحميمة بين الزوجين؟

هل تنهي عملية استئصال الرحم العلاقة الحميمة بين الزوجين؟

إستئصال الرحم عند المرأة، فضلاً عن تعبه النفسي فإنه يترك آثاره السلبية على الحياة الجنسية للمرأة ما يجعل قائها الحميم بزوجها معرَضاً للمطبات والمشاكل.
 
إلا أن الأطباء يؤكدون أن استئصال الرحم عند المرأة لا يعني بالمطلق نهاية الحياة الجنسية لديها. لذا يجب أن تكون المرأة على دراية ومعرفة كافية للنتائج المترتبة عن استئصال الرحم قبل القيام بالعملية، وكذلك لمعرفة الوقت المناسب الذي يمكنها معاودة ممارسة حياتها الطبيعية مع زوجها بعد إجراء العملية.
 
تُنصح المرأة عادةً بعدم ممارسة العلاقة الزوجية لمدة أربع أو ستة أسابيع بعد إجراء الإستئصال. بعض النساء قد يجدنَ أنفسهنَ غير مهيئات لمعاودة هذا النشاط حتى بعد انقضاء المدة المحددة، لكن لا يجب أن يكون هذا مبعث قلق إذ أن هناك اختلافٌ طبيعي بين النساء فيما يتعلق بهذه المسألة. ولا ننسى أن استئصال الرحم له أثرٌ نفسيٌ كبير على المرأة أيضاً، لذا فإن سرعة عودتها للحياة الطبيعية تختلف من امرأة لأخرى.
 
الآثار السلبية لاستئصال الرحم
أكثر هذه اُلآثار حدةً هو شعور المرأة بفقدان الجاذبية وعدم رغبة زوجها بها كما كان يحصل قبل العملية، وهو ما يضع المرأة في حال من القلق والخوف بسبب الإحساس بنقص الجاذبية الأنثوية لديهنَ، بعض النساء يتحدثنَ عن هذه المسألة مع الزوج أو الطبيب المختص ويمكنهنَ تجاوز هذه المعاناة بالدعم الذي يلاقينه، فيما البعض الآخر يلزم الصمت ويعاني ما يوَلد بعداً ومشاكل مع الشريك، وهو ما لا يجب فعله أبداً لمنع هدم الحياة الزوجية.
 
سن اليأس
مع استئصال الرحم يتم أحياناً أيضاً إزالة المبيضين، ما يؤدي لحدوث سن اليأس (أو انقطاع الدورة الشهرية) مبكراً. وهذا التغير الهرموني المفاجئ يمكن أن يؤثر سلباً في الحياة الجنسية عند المرأة. 
 
نقص الدافع الجنسي
قد تعاني بعض النساء من نقصان أو فقد الإهتمام بالجنس بعد استئصال الرحم، ولمنع تفاقم هذه الحالة يجب على المرأة التحادث مع زوجها في هذا الأمر لمساعدتها في تجاوز الأزمة واستعادة الدافع، وكذلك استشارة الطبيبة لتلَقي المشورة النفسية والجسدية في هذا الخصوص. 
 
جفاف المهبل
كثيراً من النساء اللواتي يخضعنَ لعملية استئصال الرحم، يعانينَ من مشكلة جفاف المهبل أثناء ممارسة العلاقة الحميمة، وعلاج هذه المسألة يكمن في استخدام بعض الكريمات والمراهم التي تجدها في الصيدلية.
 
كما يمكن للطبيب المختص إقتراح بعض التمارين الخاصة بأرضية الحوض عند المرأة للمساعدة على الشفاء، ويمكن لهذه التمارين أن تقوَي عضلات المهبل وتساعد على استعادة الدافع الجنسي.
 
النواحي الإيجابية لاستئصال الرحم
بالرغم من كل ما تقدم، فإن لاستئصال الرحم بعض النواحي الإيجابية التي تشهدها النساء، ومنها إختفاء الأعراض التي كانت موجودةً قبل العملية كالنزف الشديد والألم، كما يشعرنَ بقدر كبير من العافية والسعادة بعد إجراء العملية.
 
ولمن يقول أن إحساس النشوة سينتهي عند المرأة بعد عملية استئصال الرحم، يؤكد الخبراء أنه ما يزال لديها الأعضاء الجنسية الحساسة الأخرى التي تمنحها الإحساس بالنشوة عند اللقاء الحميم مع الزوج.