لا تغفلي عن هذه المشاكل الجنسية في علاقتك الزوجية!

لا تدعي المشاكل الجنسية تفسد زواجك

لا تدعي المشاكل الجنسية تفسد زواجك

إن كنت ممن يعانون من بعض المشاكل في حياتك الجنسية، فلست وحدك، هناك الكثير من النساء اللواتي يعانينَ من هذه المشاكل ومنهنَ من يرفض مواجهتها والإعتراف بها.
 
لكن اعلمي أن هذه المشاكل ستبقى كما هي إن لم تقومي بإيجاد حلول جذرية لها، لوحدك أو مع زوجك وحتى مع الطبيب المختص في حال وجود خلل وظيفي، لأن استمرارها سيعكَر صفو حياتك الزوجية وعلاقتك بشريك حياتك.
 
ما هي أبرز المشاكل الجنسية التي تعانيها المرأة؟
1. إنعدام الرغبة: هي مسألةٌ لا تتعلق فقط بالعمر بل بأوقات محددة تمرَ فيها النساء ببعض التقلبات أو التغييرات في جسمها، لكن المؤسف أن بعض النساء يعانينَ منها معظم الأوقات.
 
قد يكون السبب التعب أو الحمل أو اضطراب الهرمونات، أسباب متعددة يمكن أن تقف وراء انعدام الرغبة الجنسية عند المرأة، ولا ننسى بالطبع الأسباب النفسية مثل المشاكل الزوجية أو الأعباء الحياتية وغيرها. كل هذه العوامل تجعل المرأة تفقد الرغبة في ممارسة الجنس مع زوجها.
 
هناك أيضاً سببٌ فيزيولوجي يتجلى في انخفاض مستويات هرمون التوستوستيرون الطبيعية عند المرأة، ويتم إنتاج هذا الهرمون في المبيض والغدد الكظرية، ويحصل الإنخفاض إما نتيجة استئصاله أو بسبب عدم عمل الهرمون بشكل صحيح. 
 
2. مشكلات النشوة: هذه الناحية مقسَمة إلى قسمين:
الأول أساسي وهو عندما لا تحصل المرأة على النشوة مطلقاً، والثاني ثانوي ويتجلى في حصولها على النشوة في الماضي لكن ليس حالياً.
 
بالمبدأ، لا تحتاج المرأة للنشوة لتستمتع بالجنس، لكن عدم القدرة على الوصول للنشوة الجنسية هو ما يمكن أن يشكَل مشكلةً للمرأة وزوجها على حدَ سواء.
 
أما الأسباب التي تقف وراء معضلة النشوة، فتكمن في الخوف أو نقص المعرفة الجنسية أو عدم القدرة على الإنسجام مع الزوج أو عدم الحصول على التحفيز الكافي، إضافةً إلى مشاكل في العلاقة الزوجية واضطراب المزاج وصولاً إلى تجربة مؤلمة سابقة عاشتها المرأة مع زوجها يوماً.
 
بإمكان الزوجين التحادث في هذه المشاكل ومحاولة حلها سوياً، كذلك ينفع إستشارة الطبيب المختص لعلاج الأسباب الطبية، والعلاج النفسي للتغلب على مشاكل النشوة عند المرأة. 
 
3. الألم: الألم خلال الجماع (يُعرف أيضاً بعسر الجماع) هو أمرٌ شائع بعد تخطي سن اليأس بسبب انخفاض مستويات هرمون الإستروجين وجفاف المهبل. وهو ما يؤثر بشكل كبير على رغبة المرأة بممارسة الجنس خوفاً من الإحساس بالألم.
 
يمكنك استخدام مراهم معينة لهذا الغرض، وكذلك تناول بعض الأطعمة التي تساعد على منع جفاف المهبل.
 
لا تخجلي من مواجهة مشاكلك الجنسية مع زوجك، إن كنت ترغبين بديمومة الحياة الزوجية بينكما، فالعلاقة الزوجية الناجحة والمستقرة جزءٌ لا يتجزأ من نجاح الزواج.