شفافية فرانسوا هولند و كريستين ستيوارت!!!

فرانسوا هولند

فرانسوا هولند

كريستين ستيوارت

كريستين ستيوارت

لا تكف الصحافة الفرنسية عن ملاحقة المشاهير، ولعل أهم شخصية تصنع الحدث في فرنسا هي الرئيس فرانسوا هولاند، ولذلك في كل مرة ينشرون أخبار مثيرة عنه، ولعل أحدثها هي المقارنة بين نجم سياسي هولاند ونجمة هوليوود كريستين ستيوارت ترى ما هو القاسم المشترك بينهما؟

بغض النظرعن لون شعرهما الأسود،كلاهما يدعيان الشفافية، أما بالنسبة للرئيس الفرنسي فرنسوا هولند الذي يميل الى تشكيل اللجان قام بإنشاء لجنة يشرف عليها ليونال جوسبين قصد ضمان الشفافية  للطبقة السياسية غير أن تحقيق ذلك يعد ضربا من الخيال في ظل ما يقتضيه هذا المجال،  ويعد فرنسوا هولندا  المعروف بانتمائه للتيار الاشتراكي من ابرز الشخصيات السياسية التي استطاعت أن تستقطب اهتمام الشعب الفرنسي بدليل فوزه الساحق في الانتخابات الفرنسية امام نضيره نيكولا ساركوري الذي تراجعت شعبية، وموازاة مع ذلك أثارت وسائل الاعلام عقب اعتلاء هولندا  كرسي الرئاسة الاحراج الذي ستسببه له زياراته للبلدان العربية في أطار زيارات العمل الرسمية رفقة رفيقته.

بعيدا عن مجال السياسة وتحديدا في عالم الفن والسينما، تعتبر الممثلة المشهورة في عالم هوليود كريستيان ستيورت المعروف عنها انها تتقاضى اعلى أجرا في السنة من مدعي الشفافية، فقد أثارت علاقتها بصديقها روبرت باترسون الكثير من الانتقادات، وفي هذه الحالةظهرت الحقيقة للعيان عن طريق الصحافة بعد أن نجحت هذه الشخصية في جعل نصف سكان العالم شهودا الى غاية نهاية قصة حب جمعت بينهما  التي كانت دوما  ترفض جعلها رسمية، هذا ما يجعل الحديث عن الشفافية بالنسبة للمشاهير من الامور التي يختلط بها الصدق بالكذب ما يدفعنا الى القول أن مايقدم للعامة بمثابة التضليل عما  هو واقعي، واذا كانت الشفافية القاسم المشترك بين الرئيس الفرنسيهولند و كريستين سستيوارت فإنها تبقى من الامور النسبية.