شعرك يتساقط؟ إليك هذه النصائح الذهبية

MikeRyan

MikeRyan

الشعر هو الخلية الثانية الأسرع نموّاً في جسم الإنسان، ويتأثّر هذا النمو، بشكل إيجابي وسلبي، بعدد من العوامل. ويمكنكم اللجوء إلى وسائل شتّى كي تجعلوا شعركم ينمو بأقصى سرعة وتحولوا دون تساقطه في المستقبل! إليك هذه النصائح من CLEAR: اتّبعوا نظاماً غذائياً متوازناً بما أنّ الشعر ليس من الأنسجة الحيوية، عادة ما يكون أوّل ما يتأثر سلباً بالنظام الغذائي غير السليم. ولكي ينمو شعركم بوتيرة سريعة وصحية، إليكم بعض النصائح الغذائية: البروتينات: يتألّف شعركم بشكل رئيسيّ من الكيراتين، وهو من البروتينات، ومن الضروري أن يتضمّن نظامكم الغذائي ما يكفي منها لكي تحافظوا على نموّه. لذا حاولوا أن تأكلوا على الأقل 120 غراماً من البروتينات مع وجبتَي الفطور والغداء، مثل الدجاج، والسمك، والبيض، واللحم الهبر. وطبعاً يمكنكم إضافة مكمّلات البروتين إلى نظامكم الغذائي لتحصلوا على المزيد من الزخم. الكربوهيدرات المركّبة: تزوّد الكربوهيدرات المركّبة الخلايا بطاقة يستهلكها الجسم ببطء، وهي أساسيّة لنمو الشعر. لذلك، أضيفوا بعض أنواع الكربوهيدرات المركّبة، مثل الخبز حبة كاملة، والأرزّ، والبطاطس أو الباستا، إلى كلّ وجبة تأكلونها. تناولوا وجبات خفيفة صحيّة: تتراجع الطاقة لتشكيل خلايا الشعر بعد أربع ساعات على تناول أي وجبة طعام، لذا حاولوا أن تكون وجباتكم الخفيفة غنيّة بالكربوهيدرات المركّبة، مثل الفواكه أو البسكويت المملّح، لتحافظوا على بصيلات شعر صحيّة. الحديد والفيريتين: قد تؤدّي المستويات المنخفضة للحديد والفيريتين، أو الحديد المخزّن، إلى تساقط الشعر قبل أن يبلغ أقصى طول له. ما قد يسبّب بالتالي توقف نمو الشعر بحسب الطول الذي تريدونه، وتراجع حجمه بشكل عام. وفي حال راودتكم شكوك بالإصابة بفقر الدم، فسارعوا إلى استشارة طبيبكم لإجراء فحص لمستويات الحديد والفيريتين. وبعد ذلك، بوسعكم مناقشة تناول المكمّلات المناسبة مع طبيبكم و/أو خبير العناية بالشعر وفروة الرأس المختصّ. الوزن الصحّي: إذا كنتم تعانون نقصان الوزن، أو خسرتم الوزن بسرعة فائقة، أو تتبعون حمية غذائية صارمة (مثل حمية العصائر)، فقد تواجهون مشكلة تساقط شعر حادّة. أمّا إذا كنتم تفكّرون جدياً في خسارة بعض الوزن، فاتخذوا خطوات مدروسة ومترويّة، تحت إشراف الطبيب أو أخصائي التغذية الذي تثقون به! حافظوا على صحّة جسمكم شعركم دليل ممتاز على صحّتكم ورفاهيتكم بشكل عام. وشعركم السليم واللامع في جسمكم السليم حتماً! إدارة التوتر: من المتعارف عليه أن التوتّر من الأسباب الرئيسيّة التي تحفّز على تساقط الشعر. لذلك، جرّبوا ممارسة اليوغا، أو التأمّل، أو البيلاتس، أو المشي في نزهة يومياً لتصفية الذهن، وتهدئة الجسم! طبعاً، في التمارين الرياضية الإفادة، لكن لا تفرطوا في ممارستها، لأنها قد تؤدي إلى تساقط حادّ في الشعر كونها تسبّب الزيادة في مستويات بعض الهرمونات. فلا تنسوا أن خير الأمور أوسطها! لا تتردّدوا في زيارة طبيبكم: إذا كنتم تشعرون بالتعب، أو الكسل، أو تختبرون أي عوارض غير اعتيادية أخرى، مثل فقدان الوزن أو كسبه من دون سبب واضح، أو لاحظتم زيادة في وبر الوجه، فتوجّهوا إلى طبيبكم واخضعوا لفحوص الدم. قد تكون هذه عوارض لأمراض كامنة مثل فقر الدم، أو نقص الفيتامينات، أو حساسية بصيلات الشعر، أو الخلل في الغدة الدرقية، مما قد يؤثر في نمو الشعر، وكلما أسرعتم في معالجة هذه المشكلات، تحسّن نمو شعركم من جديد. حافظوا على صحّة فروة رأسكم: تشجّع فروة الرأس النظيفة على نموّ الشعر بطريقة صحيّة. حاولوا غسل شعركم يومياً، أو كلّ يومَين على الأقلّ، واستخدموا الشامبو والبلسم اللذين يلائمان نوع شعركم، فإذا أهملتم غسله، ستبدأ القشرة بالظهور. وقد أثبتت الدراسات أن هذه الأخيرة قد تسبّب تساقط الشعر أو تزيد المشكلة تفاقماً. وإذا كنتم تعانون أصلاً مشكلة القشرة، أو الحكاك في فروة الرأس، فاستخدموا شامبو خاصّاً وكريمات لفروة الرأس، لكي تتخلّصوا من الحكاك والقشرة.