سيول السعودية في صور معبرة

لحظات من الخوف

لحظات من الخوف

لحظات الخوف

لحظات الخوف

لحظات الترقب بانتظار الانقاذ

لحظات الترقب بانتظار الانقاذ

شجاعة الفتيات في مواجهة السيول

شجاعة الفتيات في مواجهة السيول

شجاعة الشباب

شجاعة الشباب

سيول

سيول

جانب من السيول المملكة

جانب من السيول المملكة

أحد المحتجزين يتعلق بالأمل

أحد المحتجزين يتعلق بالأمل

لحظة النجاة

لحظة النجاة

لحظة النجاة

لحظة النجاة

تعاون الشباب

تعاون الشباب

انقاذ احدى العائلات

انقاذ احدى العائلات

أحد المواطنين يعبر عن شكره بقبلة

أحد المواطنين يعبر عن شكره بقبلة

الأمل في النجاة

الأمل في النجاة

التشبث بشجرة بانتظار الانقاذ

التشبث بشجرة بانتظار الانقاذ

التعاون

التعاون

الخوف من السيول

الخوف من السيول

الدفاع المدني ينقذ عائلة

الدفاع المدني ينقذ عائلة

الشباب ينقذون عائلة من السعودية

الشباب ينقذون عائلة من السعودية

الشجرة هي الملجأ الوحيد

الشجرة هي الملجأ الوحيد

الشجرة هي الملجأ الوحيد

الشجرة هي الملجأ الوحيد

الفتيات المتطوعات

الفتيات المتطوعات

الرياض – شروق هشام أعلن الدفاع المدني والأجهزة المعنية في السعودية حالة "التأهب القصوى" لمواجهة تداعيات أمطار غزيرة تتعرض لها مناطق في المملكة، لم تشهد مثلها منذ ربع قرن. وتوقعت مصلحة الأرصاد الجوية في المملكة أن تستمر موجة الأمطار بضعة أيام متواصلة، فيما أعلن الدفاع المدني والأجهزة المعنية حالة التأهب القصوى. ونشر الدفاع المدني السعودي أكثر من سبعمائة فرقة ميدانية مجهزة بقوارب إنقاذ وغواصين ومعدات بحث في جميع المواقع المعرضة لتجمع المياه أو جريان السيول، تحسباً لأي تطورات. وأوضح الدفاع المدني إن فرق الدعم والإسناد المساندة للوحدات الميدانية قد تأهبت في جميع المناطق، بمشاركة أسطول الطيران وبالتعاون مع جميع الجهات المعنية بتنفيذ الخطط لمواجهة الطوارئ. وأوضح المتحدث الرسمي باسم الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة السعودية، حسين القحطاني، في بيان له، إن الهيئة تتابع الحالة الجوية على مستوى المملكة من خلال أربعين فرعا للأرصاد تعمل على مدار الساعة، ومن خلال إدارة التحليل والتوقعات التي يعمل فيها خبراء. فقد تعرضت معظم مناطق المملكة نتيجة هذه الأمطار الغزيرة لجريان كثيف في السيول متشابهة في السيناريو، كما لو كان المشهد خلال تصوير فيلم سينمائي. لكن لن يعبر الكلام مهما بلغت فصاحته عن المشاهد التي يمكن أن تصور لنا الموقف من مشاهد بعضها مُؤلم، وبعضها أشبه بلوحة سريالية خطَّها رسَّام، وبعضها الآخر نعجز أمامه عن التفسير، فهي لحظات نقاوم فيها الموت وسط السيول الجارفة عبر التشبث بشجرة في مشهد دراماتيكي أو عبر الصعود على سقف السيارة في مشهد مثير. المواطنون والمواطنات لم يكتفوا بالمشاهدة بل قدموا لنا بدورهم صورا أخرى تمثل شعباً تتغلبه النخوة والشجاعة كواجب وطني حيث يظهر ذلك المعدن الثمين النادر في داخل كل شخص منهم. ولم يقتصر هذا الحس الوطني على الشباب فقط بل أن الفتيات السعوديات لم يترددن في المشاركة الفعالة في مواجهة هذه الأزمة، ومنهن جهود فريق من الفتيات المتطوعات اللاتي انضممن لهيئة الهلال الأحمر السعودي، وأطلقن على مجموعتهن اسم "فريق نسيبة الإسعافي التطوعي للطوارئ"، لتضم المجموعة عددا من المتطوعات في مختلف التخصصات الطبية والتمريضية، والحاصلات على شهادة الإنعاش القلبي الرئوي.