إليكم أولى "فضائح" مهرجان "كان"!

من الفيلم

من الفيلم

خيبة امل

خيبة امل

من الفيلم

من الفيلم

ماثيو ماكونوهي في كان

ماثيو ماكونوهي في كان

بوستر الفيلم

بوستر الفيلم

في المهرجانات الكبيرة تكرم الأفلام او تهان... لكن ان تجمع التعليقات على "نسف" فيلم معين فتلك تعتبر "فضيحة" فعلية وللأسف فإن اثنين من كبار نجوم العالم كانا ضحية مهرجان "كان" للعام 2015 في أيامه الأولى فأن تسمع صيحات الاستهجان فور انتهاء عرض فيلمك تلك مصيبة!!
 
Sea of Trees الذي جمع النجمين ماثيو ماكونوهي وناومي واتس ومن اخراج غوس فان سانت شكل خيبة أمل واسعة النطاق بين نقاد ومتابعي مهرجان "كان" وبالتالي أصبح من البديهي اعتبار ان فرص الفيلم الذي ينافس على جائزة "السعفة الذهبية" تبخرت تماماً لا بل ان "الفشل" تخطى نفسه ووصل لحد الفضيحة.. كيف؟
 
فور انتهاء الفيلم بدأت الأصوات تتعالى في صالات العرض.. إنها صافرات الاستهجان والاستياء!
 
"تويتر" اشتعل بالانتقادات الموجهة للفيلم بعد مشاهدته في عروض المهرجان الاولى يوم الجمعة. صحيفة "الغارديان" البريطانية وصفت الفيلم الذي يتحدث عن رجل يحاول الانتحار على قدم جبل فوجي في اليابان بـ"المحبط والممل ويحاول استخراج الدموع بطريقة غير اخلاقية!".
 
المعلق سكوت فونداس كتب: "عرض سيء... تعرض للاستهجان عن استحقاق!". اما المعلق ريشارد لووسون كتب: "بحر الاشجار؟ ربما يجب ان يكون بحر "ارجوكم كفى".. لقد تعرض لصافرات الاستهجان!".بدوره قال نايجل سميث: "أولى صيحات الاستهجان العالية في كان 2015 لـSea of trees.. الاشخاص الجالسون حدي كانوا يصرخون عاليا!".
 
يذكر ان شركتي Lionsgate وRoadside Attractions اشتريتا حقوق التوزيع للفيلم حول العالم بعد "كان" فهل تدفعان ثمن فشل الفيلم؟!