Cinderella.. ملهمة المخيّلات منذ 115 عاماً

Cinderella.. ملهمة المخيّلات منذ 115 عاماً

Cinderella.. ملهمة المخيّلات منذ 115 عاماً

Cinderella.. ملهمة المخيّلات منذ 115 عاماً

Cinderella.. ملهمة المخيّلات منذ 115 عاماً

Cinderella.. ملهمة المخيّلات منذ 115 عاماً

Cinderella.. ملهمة المخيّلات منذ 115 عاماً

Cinderella.. ملهمة المخيّلات منذ 115 عاماً

Cinderella.. ملهمة المخيّلات منذ 115 عاماً

Cinderella.. ملهمة المخيّلات منذ 115 عاماً

Cinderella.. ملهمة المخيّلات منذ 115 عاماً

مع اقتراب إطلاق النسخة الجديدة من واحدة من أشهر القصص في التاريخ Cinderella، تلك القصة المحفورة في أذهاننا جميعاً بتفاصيلها الدقيقة، قد يكون من المذهل إن علمنا ببحث بسيط ان ثمة 100 محاولة سابقة على الأقل تحاول رواية القصة بأساليب مختلفة ومن زوايا متعددة ولأجيال عدة... ولأن Cinderella ستعود بنسخة العام 2015 إليكم في ما يلي أهم المحطات وأبرز الأفلام التي حاولت محاكاة نجاح هذه القصة: 
 
بدأت المغامرة تحديداً عام 1899 مع عمل بعنوان Cinderella بنسخة فرنسية أنتجها جورج ميلز لكن المحطة الاولى كانت فاشلة تماماً في وقتها ونالت انتقادات لاذعة. 
 
في القرن الجديد وتحديداً عام 1911 حيث كانت الأفلام لا زالت صامتة أدت فلورانس لابادي دور البطولة في الفيلم الذي حمل نفس اسم سابقه ونال مشاهدات مهمة رغم ان تقييمه اختلف بشدة من ناقد لآخر. 
 
لكن دخول Walt Disney من باب السينما الواسع بين 1922 و1950 شكل اللبنة الاولى في نجاح العالم. ففي عام 1922 أطلق أول عمل رسوم متحركة عن القصة في 6 ديسمبر من ذاك العام وكانت مدته 7 دقائق فقط.
 
ثم بعد 28 عاماً اي في عام 1950 اعادت "ديزني" تخيل القصة وأطلقت نسختها الخاصة من دون لاو غرام الذي كان معدّ نسخة 1922. يعتبر هذا العمل أحد كلاسيكيات "ديزني" حتى اليوم وواحداً من أهم وأشهر افلام الشركة. 
 
The Glass Slipper أطلق في عام 1955 في عز موجة الأفلام الموسيقية حينها، وكان من إخراج شارلز ووترز وانتاج MGM لكنه لم ينل بالتأكيد شهرة عمل "ديزني". 
 
بعد النسخة الموسيقية، أتى الدور الرائعة جولي أندروز التي لعبت دور Cinderella في فيلم أنتج عام 1957 ويعتبر أنجح محاكاة للقصة حتى الآن. الفيلم خصص للتلفزيون وشاهده 107,000,000 في عرضه الاول في رقم اعتبر الأضخم في التاريخ حينها بمشاهدة نحو 60% من سكان الولايات المتحدة في لك الوقت.
 
أما في عام 1965، فأنتج فيلم موسيقي آخر من نفس منتجي نسخة 1957 من بطولة ليزلي آن وورن ثم أعيد بثه هذه المرة بالألوان عام 1975. 
 
وبعد نحو 22 عاماً، Cinderella تقتحم الشاشات مجدداً عام 1997 هذه المرة عبر براندي نوروود (أول سيندريلا بالألوان) بمشاركة ويتني هيوستن وجايسون الكسندر وووبي غولدبرغ. 
 
وقبل سنوات قليلة، أعيد إنتاج القصة هذه المرة برواية معاصرة في Another Cinderella Story في عام 2008 وهو من بطولة سيلينا غوميز ودرو سيلي. 
 
هذا ولا يمكن ذكر عشرات المحاولات الأخرى التي فشلت تماماً في إقناع الجمهور والنقاد وذهبت أدراج الرياح.. الجميع بانتظار نسخة عام 2015 حيث ستلعب ليلي جيمس دور البطلة الأشهر فهل تعجب الجمهور.. المؤشرات تبدو إيجابية!