سيرين عبد النور في خطر وزوجها يكتشف تلاعبها!

مشهد من لعبة الموت

مشهد من لعبة الموت

مشاهد من لعبة الموت في الحلقتين 16 و17 (2)

مشاهد من لعبة الموت في الحلقتين 16 و17 (2)

مشاهد من لعبة الموت في الحلقتين 16 و17

مشاهد من لعبة الموت في الحلقتين 16 و17

مشاهد من لعبة الموت في الحلقتين 16 و17

مشاهد من لعبة الموت في الحلقتين 16 و17

مشاهد من لعبة الموت في الحلقتين 16 و17

مشاهد من لعبة الموت في الحلقتين 16 و17

مشاهد من لعبة الموت في الحلقتين 16 و17

مشاهد من لعبة الموت في الحلقتين 16 و17

تتلاحق تطورات الأحداث في المسلسل الدرامي لعبة الموت، في الحلقتين 16 و17 حيث تشد المُشاهد لمعرفة المزيد من المفاجآت التي يخبئها القدر لنايا (سيرين عبدالنور) وخصوصا أنها باتت على عتبة إنكشاف لعبة هروبها الى مصر. بعد دخول كريم (ماجد المصري) الى المستشفى، وتجمهر موظفيه حوله، بينهم نايا، أخبرهم بأنه طلب يد نايا للزواج ليصدمهم بالخبر، ما يثير إنزعاج نهى (ميس حمدان) لتخرج من الغرفة وتنهمر دموعها. في اليوم التالي، تعود نهى الى المستشفى حاملة باقة من الزهور لتبارك لكريم ونايا وتدعوهما للعشاء الى بيت كريم بمناسبة الخطوبة، فحضّرت العشاء بيدها، وأثناء العشاء فاجأتهم بمعلومات عن حياة نايا وزواجها من رجل آخر، حيث قالت له: "كيف تلبس محبس خطوبة لإمراة متزوجة" ما اثار صدمة كبيرة لكريم وباقي المهندسين. اضطرت نايا في الليلة نفسها لمغادرة منزلها في القاهرة على عجل متوجهةً الى مكان مجهول، لكنها أرسلت لكريم رسالة هاتفية تمدحه فيها وتشكره على وجوده في حياتها، وتطلب منه عدم البوح بمكان منزل خالتها، وتحذره من ان نهى مستعدة لتقتل اي احد اذا اقترب منه. يجري كريم اتصالاً بنهى ليسألها من اين اتت بالمعلومات الشخصية عن نايا فتخبره انها من الملف الجامعي لنايا وذلك عن طريق صديق لها. لم تتوقف ليلى (باتريسيا نمّور) عن متابعة قضية نايا، وارسلت شابا الى شركة عاصم حاملاً ظرف يوجد فيه صور لشهزراد الراقصة (ندى أبو فرحات)، ما دفع عاصم الى التقرب منها اكثر فاكثر، فيتناول العشاء معها ويخبرها بعدها انها غيرت التقاليد التي كان معتاداً عليها منذ ان تعرف عليها، ولم يعد يريد سوى العيش معها، كما وطلب منها يبقى ما يحدث بينهما في طي الكتمان. ودّعت نايا والدتها لتذهب الى مكان مجهول، لأن نهى كشفت خيطاً من الحقيقة، فإستبدلت رقمها برقم ثان، لتتصل بفادي ابن خالتها وتخبره بما حصل وطلبت منه أن يبقي رقمها الجديد سراً بينهما، وقامت بعدها ببيع مجوهراتها لتستطيع إستئجار شقة. كريم لم يستسلم لحقيقة نايا، فطلب من آنجي الاتصال بها ليذهب إليها، إلا أنها وجدت هاتفها مقفلا. فاتصلت بهشام لتأخذ رقم فادي لتستطيع الوصول إلى نايا، فطمأنها هذا الأخير عن حالها. جبران (يوسف حداد) يطلب يد منال (فرح بسيسو) من عاصم (عابد فهد) فوافق على ذلك. في الوقت ذاته تلقى اتصالاً من المباحث اخبر خلاله ان سيارة زوجته نايا استلمتها الشرطة بعد ان كانت مسروقة. وعلم لاحقا ان هذه السيارة تخص سرحان بائع الخضار فأكد له الأخير ذلك وان نايا طلبت ان يبقى ذلك سرّاً بينهما، وذلك بعد انفعال عاصم على سرحان. وفي تشاوره مع النقيب علم عاصم أن فادي هو الذي كان يقود السيارة، فعاد الى منزله غاضباً من تصرف نايا مخبراً جبران ومنال بالذي حصل وهو فاقد أعصابه، حيث ذكر اسم فادي، فكانت صدمة جبران من ناحية علاقة الصداقة التي كانت تجمعه بفادي فاجرى اتصالاً به، فوجد هاتفه مقفلا. يهرع عاصم الى غرفته ليتأكد من افلام الكاميرا المسجلة، فوجد ان نايا تلاعبت بالتسجيل الحقيقي لتستبدله بتسجيل آخر وإيهامه بأنها كانت تلازم البيت دوما، ما أثار غضب عاصم وشكوكه بشأن إخلاصها له بشدة. وبعد رفضه المثول أمام الشرطة، إتصل فادي بنايا ليخبرها بما يحصل في بيروت وأن أمر العربة كشف، وعاصم بدأ يمسك بطرف خيط الحقيقة، فطلبت منه الذهاب الى المخفر والاعتراف بجزء من الحقيقة وان يذكر لهم ان نايا هي قريبته، وانه استعار منها السيارة. وشكل هذا الاتصال قلقا كبيرا لنايا، التي بدأت تقفد السيطرة على أمورها وتقلق من كشف حقيقة هروبها من زوجها عاصم. فهل تستنجد نايا بكريم ليساعدها في المأزق الذي وقعت به؟ أم يتركها تواجه وحدها المصير الذي اختارته؟ "هي" تخبركم بالتطورات في الحلقات المقبلة.