"جسر الملك فهد" يشهد أكبر كثافة مسافرين منذ إنشائه

 جسر الملك فهد

جسر الملك فهد

يربط بين المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين

يربط بين المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين

الازدحام على الجسر

الازدحام على الجسر

ازدحام المسافرين على جسر الملك فهد

ازدحام المسافرين على جسر الملك فهد

توقعت العديد من المصادر المسئولة في مؤسسة جسر الملك فهد، الذي يربط بين المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين، زيادة حركة العبور خلال أيام عيد الأضحى واليوم الوطني الـ85 للمملكة بما يفوق 90 ألف مسافر يوميا، وفقاً لما أوضحه مسبقاً المهندس عماد المحيسن، المتحدث الرسمي للمؤسسة العامة لجسر الملك فهد.
 
التوقعات السابقة
أشار المهندس المحيسن إلى أنه من المتوقع زيادة كثافة الحركة خلال فترة عيد الأضحى واليوم الوطني للمملكة نظراً لقصر مدة الإجازة مع بوادر بتحسن الأجواء خلال هذه الفترة بتوافد الكثير من الزائرين من مناطق المملكة والخليج إلى المنطقة الشرقية مع توقع زيادة في حركة العبور خلال أيام عيد الأضحى واليوم الوطني الـ85 للمملكة بما يفوق 90 ألف مسافر يومياً. 
 
أكبر كثافة مسافرين
ويبدو أن الواقع قد فاق التوقعات، فلقد أوضح الوكيل المساعد للمنافذ والبحث والمتابعة بأن منفذ جسر الملك فهد، شهد يوم الأحد 27 سبتمبر الجاري وتزامناً مع عودة حجاج بيت الله الحرام، كثافة غير مسبوقة في حركة المسافرين "القادمين والمغادرين" وذلك منذ افتتاح الجسر عام 1986م، حيث بلغ مجموع المسافرين 105.182 مسافراً، كما بلغ خلال الفترة من 19 إلى 28 سبتمبر الجاري 514.773 مسافراً. 
 
وأكد الوكيل المساعد للمنافذ والبحث والمتابعة أن جهود الجهات الرسمية المعنية تضافرت وفق خطة مسبقة لتسهيل حركة العبور، منوها إلى أن إدارة المنافذ بشئون الجنسية والجوازات والإقامة قامت بزيادة عدد موظفي الجوازات العاملين بالمنافذ من خلال دمج نوبات العمل وفتح كافة المسارات وذلك بالتنسيق والتعاون مع جميع الأجهزة الأمنية العاملة بالمنفذ لتسهيل عودة الحجاج خاصةً والمسافرين عامة.