حي "ظهيرة الرياض" التاريخي يدخل حيز التطوير

نموذج التطوير لحي الظهيرة

نموذج التطوير لحي الظهيرة

من مباني الحي اﻷثرية

من مباني الحي اﻷثرية

من المباني اﻵثرية في الحي

من المباني اﻵثرية في الحي

شعار الهيئة العامة للسياحة

شعار الهيئة العامة للسياحة

رؤية تطويرية لحي الظهيرة

رؤية تطويرية لحي الظهيرة

تشهد عدد من المدن في مناطق المملكة العربية السعودية، مشاريع لتأهيل وتطوير أواسطها ضمن "مشروع تأهيل وتطوير أواسط المدن بالمملكة"، الذي تقوم عليه وزارة الشؤون البلدية والقروية ممثلة في الأمانات والبلديات، بالشراكة مع الهيئة العامة للسياحة والآثار. 
 
أهداف المشروع
تهدف هذه المشاريع التي تُعَدّ أهم عناصر برنامج خادم الحرمين الشريفين للعناية بالتراث الحضاري، إلى تطوير مراكز هذه المدن، بما يواكب الحداثة ويحافظ على أصالة هذه المواقع، كونها معالم حضارية تعكس تاريخ مناطق المملكة وتشكل هويتها.
 
وتشمل مشاريع تأهيل وتطوير أواسط المدن عدداً من البرامج والأنشطة الثقافية والاقتصادية والاجتماعية، بما في ذلك إحياء ودعم الحِرَف والصناعات اليدوية والتراثية وتطويرها، مما يجعل أواسط المدن مقصداً للسياح ووجهة جاذبة للزوار والمستثمرين من داخل المملكة وخارجها.
 
تطوير مشاريع العاصمة
حظيت العاصمة السعودية بمجموعة من المنجزات على أرض الواقع، وفي مقدمتها مشروع تطوير الدرعية التاريخية، وحي الطريف المسجل ضمن قائمة التراث العالمي، ومشروع وادي حنيفة، ومشاريع تنمية القرى والبلدات التراثية في المحافظات التابعة لمنطقة الرياض، ويضاف إليها حالياً مشروع تطوير "حي الظهيرة".
 
حي "الظهيرة"
تتمتع منطقة الظهيرة، بموقعها المركزي، والتاريخي وسط مدينة الرياض، وتَحُدّها أهم الطرق الرئيسة في المدينة، حيث تشكّل حالياً نسيجاً عمرانياً تقليدياً مكوناً من عدد كبير من الملكيات والحيازات الفردية الصغيرة التي تُعاني حالة تدهور حادة، وتدني مستوى الخدمات والمرافق العامة فيها، وعدم ملائمة ضوابط التطوير الحالية للظروف المستجدة في المنطقة. 
 
ويُعتبر حي "الظهيرة" في وسط الرياض من الأحياء التي يجري الإعداد لتطويرها ضمن مشاريع تطوير أواسط المدن التاريخية، حيث يشمل التطوير نسيجاً عمرانياً بين منطقة قصر الحكم، ومركز الملك عبد العزيز التاريخي، وتحويل منطقة الظهيرة إلى مركز تجاري رئيسي بمستوى عالٍ يضم المَرَافق التجارية والمكتبية والسكنية، وغيرها من المرافق الخدَمية المختلفة، بالإضافة إلى إعادة تطوير المنطقة بالكامل، وتأمين الخدمات الأساسية والبنية التحتية، وإعادة بيع الأراضي للمستثمرين من أفراد ومؤسسات وشركات.
  
ويتم تنفيذ مشروع تطوير منطقة الظهيرة، من خلال عدد من الجهات الحكومية والخاصة هي الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، أمانة الرياض، الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، وزارة المالية، شركة الرياض للتعمير. 
 
الخطة التنفيذية لمشروع "تطوير الظهيرة" 
من المقرر أن يتم إنجاز الخطة التنفيذية لمشروع "تطوير الظهيرة" ضمن مشروع تطوير وسط الرياض، الذي تم العمل عليه لمدة سنتين، وتشمل دراسات الجدوى الاقتصادية والمرورية والبنية التحتية، حيث تهدف الخطة إلى المحافظة عليه وإنعاش الأنشطة المناسبة لطبيعته وتاريخه، وتأهيل المباني التراثية وترميمها وتهيئتها لإعادة استخدامها في أنشطة تحافظ على هويتها العمرانية وعناصر التميّز فيها، وتوفّر عوامل جذب للزوار مثل إنشاء فندق تراثي، وأنشطة سياحية أخرى كالمطاعم التراثية، وعدد من المقاهي، والأسواق، والحوانيت المخصصة للمنتجات التقليدية والحِرف الشعبية، وتشجيع الفعاليات والمهرجانات والأنشطة الجاذبة للزوار وإحياء المنطقة.
 
وكانت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض واللجنة التنفيذية العليا للمشاريع والتخطيط لمدينة الرياض، قد اعتمدت التصميم العمراني لتطوير "حي الظهيرة"، وهو التصميم الذي يهدف إلى تطوير الحي وتحويله إلى موقع سياحي وتراثي وبيئة إنسانية متكاملة للسكن والأنشطة التجارية والاستثمارية والترويحية.