"هي" في ضيافة على الطراز الياباني بفندق شانغريلا - طوكيو

فندق شانغريلا - طوكيو .. رفاهية فوق السحاب

فندق شانغريلا - طوكيو .. رفاهية فوق السحاب

أجواء لوبي فاخرة في فندق شانغريلا - طوكيو

أجواء لوبي فاخرة في فندق شانغريلا - طوكيو

طعام لذيذ و صديق للبيئة في مطاعم  فندق شانغريلا - طوكيو

طعام لذيذ و صديق للبيئة في مطاعم فندق شانغريلا - طوكيو

مدينة طوكيو تجمع بين روح اليابان الأصيلة و التكنولوجيا المتقدمة

مدينة طوكيو تجمع بين روح اليابان الأصيلة و التكنولوجيا المتقدمة

فن الضيافة اليابانية "أوموتيناشي"
 
من كل الذكريات التي نحملها معنا في العودة من طوكيو، التجربة التي لا تغادرنا، تجربة فن الضيافة اليابانية المعروف بمبدأ «أوموتيناشي» omotenashi . يرتكز المفهوم على توقع حاجات الضيف من دون أن يطلبها أو يحددها. والأسلوب الياباني في معاملة الضيف يجمع بين الترحيب الحار، والتفهم، والاحترام. 
 
طوكيو أي "عاصمة الشرق" باللغة اليابانية مدينة عصرية ترتكز على تاريخ عريق، فتدمج الماضي بالمستقبل في حاضر يأسر الزائر بثقافته التقليدية وشغفه بكل ما هو جديد. هذه المدينة التي تتجدد باستمرار تفاجئنا في كل مرة. هي مدينة كاملة فيها كل شيء من المباني المذهلة، إلى المساحات الخضراء الخلابة، مرورا بالمتاحف التاريخية، والمطاعم الممتازة، ومراكز التسوق الضخمة، و"تسوكيجي" السوق الأكبر في العالم لبيع الأسماك بالجملة، ومرافق الترفيه الاستثنائية. إضافة إلى نظافة شوارعها، ولطافة سكانها، وأمانها المضمون، ووسائل النقل المذهلة. 
 
ولا يمكن أن نزور طوكيو من دون زيارة أبراجها والاستمتاع بهندسة ناطحات السحاب الساحرة، مثل برج "طوكيو سكاي تري" ثاني أطول مبنى في العالم بعد برج خليفة، وبرج طوكيو المستوحى من برج إيفل. طوكيو القائد الرائد نحو المستقبل، لكنها لم تتخل يوما عن تراثها العريق الذي لا يزال حيا خلف ناطحات السحاب والتكنولوجيا والابتكار. فما زلنا نستطيع مشاهدة مسرح الكابوكي أو مباراة سومو، أو تفتح أزهار الكرز أو السير في أحيائها القديمة وشوارعها المرصوفة بالحصى، حيث متاجر الحرف اليدوية التقليدية. 
 
وبحسب موقع تريب أدفايزر احتلت طوكيو في العام 2014 المرتبة الأولى في فئة "أفضل تجربة شاملة" وفي فئات أخرى مثل "التسوق" و"نظافة الشوارع" و"ودّ السكان المحليين"، و"وسائل النقل العام". كما أن طوكيو هي أكثر مدينة تترصع بنجوم دليل ميشلان المرموق لمطاعمها الفريدة ومطبخها العالمي. 
 
رفاهية فوق السحاب
 
زارت "هي" العاصمة طوكيو تلبية لدعوة فندق شانغريلا الراقي على متن الخطوط الجوية القطرية التي تعتبر من الناقلات الأسرع نموا في العالم يدعمها في ذلك أسطولها الفتي وشبكة محطاتها المتنامية وقد حصلت في العام 2014 على لقب "أفضل درجة رجال أعمال" من مؤسسة "سكاي تراكس" الدولية. 
 
وخلال الرحلة إلى "بلاد الشمس المشرقة" توقفنا في مطار حمد الدولي المميز بهندسة جميلة مع برج مراقبة صمم على شكل هلال، ومبنى ركاب بتصميم خارجي مستوحى من أمواج البحر. يتميز بمنشآته الحديثة وأجوائه المرحبة التي تسهل السفر، وتجعل منه تجربة الراحة القصوى حتى للمسافرين الأصعب إرضاء أو الذين لا يحبون السفر. 
  
واحة في قلب المدينة
 
فندق شانغريلا - طوكيو فتح أبوابه في 2 مارس 2009 ليكون أول عقار لمجموعة شانغريلا العالمية المرموقة في اليابان. هذه الشركة الرائدة في الضيافة الراقية والراحة العالية الجودة استوحت اسمها من الأرض الأسطورية في رواية "الأفق المفقود" للكاتب الإنجليزي جيمز هلتون. وترتكز خدمة المجموعة الممتازة على قيم الصدق، والتواضع، وحب المساعدة، والاحترام، واللطف. 
 
يحملنا الفندق الذي يحتل الطوابق العليا في المبنى الأساسي من برج "مارونوشي" إلى عالم من الألغاز والأسرار تماما مثل أرض "شانغريلا" الأسطورية، ليكون ملجأ في قلب العاصمة اليابانية الصاخب. ومنه الوصول سهل ومباشر إلى محطة طوكيو التي تعتبر أكثر المحطات ازدحاما في اليابان من حيث عدد القطارات يوميا، فهي نقطة الانطلاق والوصول لقطارات شينكانسن الفائقة السرعة التي تمتد شبكتها في أرجاء البلد. 
 
يطل الفندق على المحطة، وحي مارونوشي التجاري، والقصر الإمبراطوري، وناطحات سحاب شينجوكو الشهيرة، وحين يكون الطقس ملائما على جبل فوجي أيضا، وهو أعلى قمة في اليابان.
 
ومن الفندق نستطيع السير إلى غينزا منطقة التسوق المعروفة، والحدائق الإمبراطورية، ومركز طوكيو التاريخي والثقافي نيهونباشي، ما يجعل موقعه استراتيجيا للعمل وللاستجمام. وتصميمه الداخلي رائع مع الثريات الأنيقة، والدرج الفخم، والسجاد البارز، واللمسات اليابانية المتناغمة. وتنتشر في كل أرجائه من المساحات العامة إلى الغرف أزهار من تنسيق نيكولاي برغمان، أحد أشهر فناني الأزهار في اليابان لتصاميمه العصرية المبتكرة. 
 
 
راحة قصوى
 
انتشار الغرف بين أعلى الطوابق في إحدى أجدد ناطحات السحاب اليابانية يمنح الضيوف فرصة الاستمتاع بمناظر نابضة بالحياة والطاقة. يتألف الفندق من 200 غرفة، منها 16 جناحا فاخرا، وتبدأ مساحاتها من 50 مترا مربعا، ما يجعلها من أكبر الغرف في المدينة. هندستها الداخلية تعكس الثقافة اليابانية والتصميم العصري مع تجهيزات فاخرة وأحدث الوسائل السمعية والبصرية وخدمات التواصل لراحة الزوار. من الجناح الرئاسي الضخم بمساحة 269 مترا مربعا تمتد على طابقين يمكن للضيف في يوم صافٍ أن يرى جبل فوجي، وهو رمز ياباني أساسي. 
 
طعام لذيذ و"بيئي" 
 
في الفندق يمكن للضيوف والزوار الاستمتاع  بأشهى المأكولات والمشروبات في المطعم الإيطالي "بياتشيري"Piacere ، والمطعم الياباني التقليدي"نادامان"Nadaman ، وقاعة الاستراحة Lobby Lounge. 
 
مطعم "بياتشيري" يقدّم طعاما إيطاليا معاصرا في مساحة تشرف على القصر الإمبراطوري وعلى منظر رائع للمدينة. الديكور يعكس مزاجا ديناميكيا جريئا دون المساومة على الرقي مع مفروشات مريحة، وثريات زجاجية فينيسية، واللون الدافئ للبحر الأبيض المتوسط ليكون تحية إلى صالونات الطعام الفاخرة في إيطاليا ومفهوم الحياة الحلوة أو لا دولتشي فيتا. والعشاء في "بياتشيري" تجربة استثنائية في مكان نابض بالحياة ومطل على أروع منظر ليلي للعاصمة طوكيو. وفي تحضير وجبات الغداء والعشاء يستخدم الطهاة مكونات نادرة لن تجدوها في أي مكان آخر من المدينة، مثل خل بلسمي عمره 100 سنة، أو جبن البارميزان المعتق لأكثر من مئة شهر. 
 
على الطابق الثامن والعشرين مطعم ياباني تقليدي من مجموعة "نادامان" المعروفة التي تقدم مطبخ "كايسيكي" التقليدي إلى العائلات الملكية وزعماء العالم والشخصيات البارزة في اليابان منذ العام 1830. يقدم أطباقا يابانية أصيلة من أيدي فريق الطهاة اليابانيين الخبراء والبارعين. نجد الكثير من مطاعم "نادامان" في طوكيو وخارج اليابان حتى، لكن "نادامان" في فندق شانغريلا يتفرد بجوّه الأنيق والعصري. من رسوم أزهار الكرز إلى  أوراق الجنكة المتناثرة عند المدخل والحاجز المستوحى من الخيزران لتقسيم المطعم، كل تفصيل تحفة فنية امتزجت بتناغم لتجسد الطبيعة اليابانية. وإضافة إلى المساحة العامة، يحتوي المطعم على غرفتين خاصتين، وغرفتين لمطبخ التيبانياكي، وقسم للسوشي. 
 
وقاعة الاستراحة أو اللوبي تقدم أيضا في أجواء فاخرة تشكيلة من الخيارات اللذيذة، مثل الأطباق الآسيوية وأنواع الشاي والقهوة الفاخرة لترافق الوجبات الخفيفة.