الرواق .. تجربة رمضانية تنتظر رواد ممشى الجي بي آر في دبي

الرواق .. تجربة رمضانية تنتظر رواد ممشى الجي بي آر في دبي

الرواق .. تجربة رمضانية تنتظر رواد ممشى الجي بي آر في دبي

يستضيف الممشى جي بي آر في منطقة مرسى دبي خلال شهر رمضان المبارك "رواق رمضان" الذي سيتيح لمرتادي المنطقة وزوّارها معايشة تجربة أصيلة متعددة الأبعاد تفيض بمعاني الشهر الفضيل. 
 
وستعمل الفعالية المبتكرة للمرة الأولى على أرصفة وطرقات الممشى على تعريف مرتادي الممشى بالتقاليد الرمضانية العريقة للمنطقة وسط أجواء يعيشون من خلالها روح الشهر المبارك.
 
وتقام فعاليات "رواق رمضان" في اثنين من مناطق الممشى في جميرا بيتش ريزيدنس (جي بي آر JBR)، وهما "مرجان" و"صدف". 
 
ورغم أن فعاليات الرواق تركز بشكل خاص على العنصر التثقيفي عبر وسائل تفاعلية لتعريف الزوار بما يعنيه شهر رمضان المبارك للمنطقة العربية، إلا أن الرواق يتناول أيضاً أجواء الشهر الفضيل من منظور العادات والتقاليد الشائعة في أرجاء المنطقة، ويتطرّق إليها من عدة زوايا، اجتماعية وثقافية بل وحتى فنية. 
 
فعبر فعاليات الرواق، يتعرف مرتادو الممشى وزواره على المائدة الرمضانية المعاصرة ومأكولاتها ومشروباتها، وهو يضم أيضاً أسواقاً مميزة. إلى جانب ذلك، تشتمل الفعاليات على عنصر فني غزير، بدءاً من الأزياء الرمضانية وانتهاءً بأعمال من الفن التشكيلي تبين لمرتادي الممشى المعاني والقيم الرمضانية عبر سلسلة من اللوحات والمنحوتات والتراكيب الفنيّة. 
 
والرواق مقسّم إلى 5 أجزاء، يؤدي كل منها دوراً خاصاً به؛ بحيث يعايش الزائر أجواء دبي الرمضانية بمختلف أبعادها، بدءاً من المائدة والمأكولات، مروراً بالثقافة الإسلامية، وصولاً إلى ورش العمل التفاعلية، وانتهاءً بالفنون التشكيلية.
 
وعلى صعيد المأكولات، تتضمن فعاليات "رواق رمضان" عدد من المطاعم تركز على المأكولات العربية العصرية. وقد تم إعداد قوائم الأطباق التي تتضمنها هذه الموائد بالتعاون مع عدد من أشهر المطاعم في دبي، وسوف تقام الموائد الرمضانية في رحاب خيمتين مقامتين خصيصاً لهذا الغرض. وقد صممت الخيمتان بطريقة تضع الزائر وسط أجواء مستوحاة من الأسواق العربية التقليدية، حيث تنتشر في الخيمة تشكيلة من منافذ البيع توفر باقة متنوعة من المأكولات والمشروبات الرمضانية.
 
لعشاق الموضة والأزياء، يقدم "رواق رمضان" فرصة فريدة لاقتناء قطع وملبوسات أبدعها كبار المصممين في المنطقة خصيصاً لشهر رمضان، وأطلقوها ضمن تشكيلات مصغّرة من الأزياء المبتكرة. 
 
ضمن العنصر الفني لفعاليات "رواق رمضان"، تم تكليف كل من الفنان طاهر سلطان ودار "لووپ.پي إتش" في لندن بإنجاز عملين فنيين خصيصاً لتجسيد معاني الشهر الكريم. فمن جانبه، يعكف الفنان طاهر سلطان على إنجاز مجسّم ضوئيّ كبير يحمل اسم "ألف ليلة وليلة". وفي هذا العمل الفريد، يقوم طاهر بتسخير أساليبه وتقنياته الفريدة في التعامل مع الضوء لتوليد صور ثلاثيّة الأبعاد للنجوم بأحجام ضخمة.
 
من جانبه، فإن مَشغل "لووپ.پي إتش" في لندن سوف يقوم بتصميم عمل فني يحمل اسم "القبّة القمريّة"، وهو عبارة عن مجسم مضاء مصمم على هيئة القمر. وكي يتفهّم زوار الممشى فكرة الشهور القمريّة التي يتبعها المسلمون في تحديد مواقيتهم، فإنّ المجسّم المذكور يتغيّر بشكل تدريجيّ ليواكب تحوّل القمر من هلال إلى بدر وبالعكس على مدى أيّام شهر رمضان المبارك. 
 
بالإضافة إلى المجسّمات الفنيّة التي تتحف زوار الممشى بجمالياتها، فإنّ فعاليات الرواق الرمضاني تتيح لزوار الممشى أن يشاركوا بأنفسهم في إنجاز عمل فني ضخم يجسد روح التواصل والمشاركة، وهي روح تتعزز بقوة خلال الشهر الفضيل، ويجسد أيضاً دور دبي كحاضنة للتعدد الثقافي والحضاري. هذا العمل عبارة عن جدارية ضخمة، مكونة من فسيفساء (موزاييك) من الصور الشخصية والعائلية لزوار الممشى. لهذا الغرض، تم توفير آلة طابعة خاصة، تحول الصور التي يلتقطها الزوار لأنفسهم وعائلاتهم إلى قطع يمكن رصّها ضمن الجداريّة العملاقة. 
 
إلى جانب ذلك، يتضمن الرواق الرمضاني أنشطة فنية أخرى هدفها تسليط الضوء على أبرز الرموز الرمضانية المتجذرة في تقاليد المنطقة وعاداتها. من هذه الأنشطة مثلاً ورشات عمل فنية تنظمها تعاونية "ذي جامجار"، وهي عبارة عن كيان تعاوني يهدف إلى دعم المشهد الفني في دبي ودعم إبداع الفنانين المحليين. 
 
تجري فعاليات «رواق رمضان» طيلة أيّام الشهر الفضيل من الساعة 7:00 مساءً وحتى الساعة 2:00 بعد انتصاف الليل، كما تستمر خلال أيّام عيد الفطر المبارك من الساعة 2:00 بعد الظهر وحتى الساعة 2:00 بعد منتصف الليل.