رحلة طيران الإمارات الافتتاحية تحط في جزيرة بالي

طائرة البوينج 777-300ER في مطار

طائرة البوينج 777-300ER في مطار "أي غوستي نورا راي الدولي" مدشنة خدمة طيران الإمارات اليومية إلى جزيرة بالي.

باري براون يتوسط عدداً من المسؤولين الأندونيسيين عقب المؤتمر الصحافي الذي عقد صباح اليوم (الخميس) في بالي.

باري براون يتوسط عدداً من المسؤولين الأندونيسيين عقب المؤتمر الصحافي الذي عقد صباح اليوم (الخميس) في بالي.

حطت رحلة طيران الإمارات مساء أمس (الأربعاء) على أرض مطار "أي غوستي نورا راي الدولي" في بالي مدشنةً خدمتها اليومية الجديدة إلى هذه الجزيزة الأندونيسية.
 
وسافر على الرحلة الافتتاحية عدد من مسؤولي طيران الإمارات ووفد إعلامي، وضمت ركاباً قدموا من نحو 40 مدينة، بما فيها موسكو وفرانكفورت وأمستردام ونيويورك، ووجهات أخرى ضمن شبكة خطوط طيران الإمارات.   
 
ومع انطلاق هذه الخدمة اليومية، أصبحت بالي المحطة رقم 146 ضمن شبكة خطوط طيران الإمارات العالمية، حيث أضيفت إلى 18 وجهة للناقلة في 11 دولة في الشرق الأقصى. وتعمل الرحلة بطائرة حديثة من طراز بوينج 777-300ER بتقسيم الدرجتين.
 
وتوفر الإمارات للشحن الجوي طاقات شحن حيوية تصل إلى 294 طناً بين دبي وبالي وبالعكس أسبوعياً، مساهمة في فتح فرص جديدة للأعمال التجارية بين الجزيرة وغيرها من المحطات التي تغطيها شبكة الإمارات للشحن الجوي العالمية. وتشمل صادرات بالي الرئيسة المنتجات البحرية (أسماك التونة والأسماك الطازجة الأخرى)، والسلع المنزلية، والمنتجات الجلدية والصناعات اليدوية المعدّة خصيصاً لأوروبا. أما الواردات فمن المتوقع أن تتضمن السلع المنزلية والأمتعة الشخصية والمواد سريعة العطب والمواد الصيدلانية وقطع غيار السيارات، وسوف يتم نقل هذه البضائع إلى بالي بالإضافة إلى المناطق المحيطة بها بما فيها سورابايا وباليكبابان.
 
وقال باري براون، نائب رئيس أول طيران الإمارات لدائرة العمليات التجارية: "تشكل بالي وجهة سياحية مميزة وسوقاً مهمة لطيران الإمارات. وقد شهدنا اهتماماً كبيراً بهذه الخدمة منذ الإعلان عنها من مختلف محطات شبكتنا وخاصة من قبل قطاع السفر والسياحة، ويسعدنا أن نبدأ اليوم تلبية الطلب العالي على السفر إلى هذه الوجهة فضلاً عن مساهمتنا بدعم قطاعي السياحة والاقتصاد للجزيرة اللذين يشهدان نمواً ملحوظاً. كما نتطلع إلى ربط المسافرين من بالي عبر دبي إلى أكثر من 80 محطة في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا والأميركتين من خلال محطة توقف عالمية تضم أفضل المرافق وأجودها".    
 
وبدوره رحب نائب وزير تنمية الموارد في وزارة السياحة الأندونيسية، البروفيسور آي جدي بيتانا، بوصول طيران الإمارات إلى بالي. وقال: "نحن على يقين من ان هذه الخدمة اليومية الجديدة ستسهم إيجابياً في دعم قطاع السياحة، وبالتالي زيادة أعداد الزوار إلى بالي بحد ذاتها. نحن نبذل جهوداً كبيرة لجذب السياح من مختلف أنحاء العالم، وسوف تسهم رحلة طيران الإمارات المباشرة إلى ومن دبي في تسهيل تواصلنا مع محطات أخرى حول العالم وفتح آفاق جديدة لزيادة أعداد السياح والفرص التجارية على حد سواء".
 
وتعد بالي، التي تتميز بجبالها وشواطئها الرائعة، واحدة من أجمل الجزر الأندونيسية وأكثرها استقطاباً للسياح، حيث استقبلت خلال عام 2014 ما يزيد على 3.7 ملايين سائح من مختلف دول العالم.
 
وسوف يتوفر للركاب المسافرين إلى بالي على طائرة البوينج 777-300ER، في جميع الدرجات، الاستمتاع بنظام طيران الإمارات الفريد للمعلومات والاتصالات والترفيه الجوي ice، الحائز جوائز عالمية، وذلك عبر أكثر من 2000 قناة منوعة تعرض مختلف الأفلام والموسيقى والأغاني والبرامج التلفزيونية وألعاب الفيديو.
 
وتقلع رحلة طيران الإمارات "ئي كيه 398" من مطار دبي الدولي يومياً في الساعة 8:20 صباحاً لتصل إلى بالي في الساعة 9:40 مساءً. أما رحلة العودة "ئي كيه 399"، فتقلع من مطار دينباسار في بالي في الساعة 11:40 ليلاً لتصل إلى دبي في الساعة 5 من صباح اليوم التالي. (الأوقات المذكورة حسب التوقيت المحلي لكل من دبي وبالي).
 
وكانت طيران الإمارات قد بدأت خدمة أندونيسيا في عام 1992 بثلاث رحلات أسبوعياً إلى العاصمة جاكرتا عبر سنغافورة وكولومبو. ومنذ مارس (آذار) 2013، تسير الناقلة 3 رحلات يومياً من دون توقف بين دبي وجاكرتا بطائرات من طراز بوينج 777.