خور الممزر.. المشروع الأكبر من نوعه في دبي

خور الممزر .. المشروع الأكبر من نوعه في دبي

خور الممزر .. المشروع الأكبر من نوعه في دبي

سيضم أبراجاً سكنية وفنادق ومطاعم ومنافذ تجارية ومتنزهات وجسور حديثة للمشاة

سيضم أبراجاً سكنية وفنادق ومطاعم ومنافذ تجارية ومتنزهات وجسور حديثة للمشاة

سيتضمن المشروع أيضاً مجموعة من المطاعم ستقام داخل مياه البحر

سيتضمن المشروع أيضاً مجموعة من المطاعم ستقام داخل مياه البحر

معلماً حضارياً جديداً في مدينة دبي

معلماً حضارياً جديداً في مدينة دبي

تستمر دبي في تنفيذ المشاريع الضخمة ذات الانعكاسات الإيجابية المباشرة على المجتمع والرامية إلى تأكيد نوعية الحياة الراقية والسعيدة لكل سكّان وزوار الإمارة حيث أعلن مؤخراً عن مشروع تطوير خور الممزر" الذي يأتي بالتعاون بين "بلدية دبي" وشركة "إعمار العقارية" وبتكلفة تصل إلى 10 مليارات درهم.
 
ويُعدّ المشروع الذي أطلقه الشيخ محمد بن راشد آل مكتوب، حاكم دبي هو الأكبر من نوعه في دبي، ويُنتظر أن يشكل معلماً حضارياً جديداً تترجم مكوناته الرؤية الرامية إلى تدعيم ركائز التقدم لمدينة ذكية ومستدامة.
 
وسيُقام المشروع الجديد على مساحة إجمالية تُقدّر بحوالي 9 ملايين قدم مربع، ستخصص منها 4 ملايين و840 ألف قدم مربع للمباني والإنشاءات بإجمالي مساحة 45 هكتار، وسيضم أبراجاً سكنية وفنادق ومطاعم ومنافذ تجارية ومتنزهات وجسور حديثة للمشاة تربط بين منطقتي خور الممزر والنهدة.
 
ويحتوي المشروع على أربعة آلاف وحدة سكنية، بالإضافة إلى 300 غرفة فندقية، ومنافذ تجارية تصل مساحتها مجتمعة إلى 250 ألف متر مربع، في حين يتخلل المشروع مجموعة من الممرات والمماشي يصل طولها إلى 3.5 كيلومترات تقريباً سيتم تزويدها بغطاء نباتي ذي تصميم مميز يكفل لهواة رياضة المشي والجري ممارسة هواياتهم في مختلف الأوقات، كما سينتشر على طول تلك الممرات العديد من المطاعم الموزّعة على ضفاف الخور ضمن تصميم آسر رُوعي فيه البعد الجمالي والإبداعي بالخلط بين المكونات الطبيعية لمنطقة المشروع والمكونات التي سيشملها، في حين سيتضمن المشروع أيضاً مجموعة من المطاعم ستقام داخل مياه البحر، متصلة بالممرات والمماشي وكذلك جسور صغيرة لعبور المشاة.
 
وقد استكملت كافة الدراسات المتعلقة بالمشروع لضمان خروجه في أفضل صورة ممكنة تراعي مختلف الجوانب الحضارية والعمرانية والبيئية المحيطة، ليأتي المشروع متناغما في مكوناته مع محيطة، في حين رُوعي كذلك زيادة مساحة المسطحات الخضراء ومناطق الترفيه العائلي في المشروع، علاوة على ضمان سهولة الحركة والتنقل بين أرجاءه بصورة حضارية بتضمين مجموعة من الجسور والمعابر، إلى جانب ربط المشروع بمنطقة النهدة لمنح قاطنيها فرصة الانتقال اليسير من وإلى منطقة خور الممزر.
 
ويميز المشروع مجموعة من العناصر الإنشائية فريدة التصميم ومن أبرزها جسر للمشاة بطول أربعة كيلومترات الذي يربط المشروع بمنطقة النهدة مروراً بحديقة بلازا الجديدة، حيث تم تصميم هذا الجسر بأسلوب هندسي فريد وغير تقليدي، بينما رُوعي في وضع تصور الجسر جمال التصميم مع الالتزام التام بأرقى معايير الأمن والسلامة العالمية ذات الصلة.