مصر .. التي لم ترها أعيننا!

مصر .. التي لم ترها أعيننا !

مصر .. التي لم ترها أعيننا !

فندق بريستول والفندق الخديوى في الأزبكية عام ١٨٩٦

فندق بريستول والفندق الخديوى في الأزبكية عام ١٨٩٦

عرض فيلم أولاد الذوات فى عام ١٩٣٢

عرض فيلم أولاد الذوات فى عام ١٩٣٢

صورة لعربة بالخيول بالقاهرة ١٩٤٢

صورة لعربة بالخيول بالقاهرة ١٩٤٢

فندق شبرد ١٩٤٨

فندق شبرد ١٩٤٨

فندق شبرد وسط البلد عام ١٩٢٣

فندق شبرد وسط البلد عام ١٩٢٣

 ميدان العتبة أواخر القرن التاسع عشر

ميدان العتبة أواخر القرن التاسع عشر

محطة الرمل أو وسط البلد

محطة الرمل أو وسط البلد

فندق ليفربول في القاهرة ميدان الخازندار ١٩٠٠

فندق ليفربول في القاهرة ميدان الخازندار ١٩٠٠

 فندق قصر الجزيرة في العام ١٨٩٥

فندق قصر الجزيرة في العام ١٨٩٥

شارع فؤاد الاول قديماً

شارع فؤاد الاول قديماً

شارع فؤاد الأول في بورسعيد أوائل الخمسينيات

شارع فؤاد الأول في بورسعيد أوائل الخمسينيات

الاسكندرية في الثلاثينيات

الاسكندرية في الثلاثينيات

الاسكندرية - محطة الرمل ١٩٣٠

الاسكندرية - محطة الرمل ١٩٣٠

اعلان عن قطار القاهرة - الاقصر - اسوان عام ١٩٣٨

اعلان عن قطار القاهرة - الاقصر - اسوان عام ١٩٣٨

الاسكندرية

الاسكندرية

أهرامات الجيزة

أهرامات الجيزة

شارع إبراهيم باشا

شارع إبراهيم باشا

حديقة الازبكية ١٨٩٠

حديقة الازبكية ١٨٩٠

شارع عماد الدين

شارع عماد الدين

بوسترات للسياحة الى مصر في الثلاثينيات

بوسترات للسياحة الى مصر في الثلاثينيات

فيلم حياة أو موت

فيلم حياة أو موت

مصر التي لم ترها أعيننا .. رائعة و جميلة؛ إنها أم الدنيا و مقصد الكثير من عشاق السفر والتاريخ والحضارات العريقة. وقد أسعدني الحظ بالتعرف على مصر التي لم ترها عيناي من خلال صفحة مميزة على شبكة التواصل الإجتماعي الشهير الـ"إنستغرام".
 
كل صورة في هذا الحساب تجسّد جمال المدن المصرية وروعة أماكنها وأصالة أريافها، كما يضم الحساب أيضاً صوراً للبوسترات (الملصقات) الترويجية القديمة.
 
يقال أن الشعوب في الغرب كانت تردد:"إذا أردت أن تشاهد حداثة باريس وسحر فيينا وعراقة إسطنبول فاذهب إلى القاهرة". ولم لا؟ فهي العاصمة المصرية التي حصلت في عام 1934م على جائزة أجمل مدينة في العالم.
 
و إذا أردتم أن تشاهدوها كما كان يشاهدها الغربيون لتعرفوا برهان سحرها؛  يمكنكم زيارة صحفة "مصراوي" لتستمتعوا بجمال أرض الكنانة.

أما إذا أردتم أن تعيشوا تلك الحقبة الرائعة بالصوت والصورة فنوصيكم بمشاهدة فيلم "حياة أو موت" الذي صُوّر في عام 1953م، و وهو أحد أهم الأعمال السينمائية التي وثقّت شوارع القاهرة في رحلة إنقاذ أحمد إبراهيم الذي قام بدوره الفنان القدير عماد حمدي، و هو الفيلم نفسه الذي ذكرت فيه المقوله الشهيرة: "من حكمدار العاصمة إلى أحمد إبراهيم القاطن بدير النحاس..  لا تشرب الدواء .. الدواء فيه سم قاتل"!
 
مهما وصفت هذه المدينة الجميلة كما شاهدتها عيناي فلن أكون أصدق من الصور الرائعة، لذا سوف أترككم مع بعض المختارات من الحساب الذي يضم أكثر من 4000 صورة وفي ازدياد كل يوم!