تخليد للـ "بيتلز The Beatles" في شارع "آبي رود Abbey Road اللندني !

تخليد  للـ

تخليد للـ "بيتلز The Beatles" في شارع "آبي رود Abbey Road اللندني !

ظاهرة الهوس المسمى بـ

ظاهرة الهوس المسمى بـ "هوس البيتلز" الـ "بيتلمانيا"

أكثر الفرق الموسيقية نجاحا وشهرة في تاريخ الموسيقى الشعبية حول العالم

أكثر الفرق الموسيقية نجاحا وشهرة في تاريخ الموسيقى الشعبية حول العالم

بول مكارتني وجون لينون وجورج هاريسون ورينغوستار

بول مكارتني وجون لينون وجورج هاريسون ورينغوستار

آبي رود  Abbey Road

آبي رود Abbey Road

"ذا بيتلز The Beatles"، والتي تعني باللغة العربية "الخنافس" جمع "خنفساء"!

ساهموا في التحوّلات الاجتماعية والثقافية خلال ستينيات القرن الماضي

ساهموا في التحوّلات الاجتماعية والثقافية خلال ستينيات القرن الماضي

ممر المشاة بات أحد المعالم السياحية في لندن

ممر المشاة بات أحد المعالم السياحية في لندن

أستديو آبي رود

أستديو آبي رود

لا يعرف الكثير من الجيل الجديد ما هو سبب شهرة الشارع اللندني الصغير "آبي رود  Abbey Road"، الذي لا تتوفر فيه أي عوامل جذب سياحي، ولكن شهرته تعدت الآفاق والحدود بممر للمشاة بات أحد المعالم السياحية في لندن بسبب الصورة الخالدة التي يظهر فيها أفراد الفرقة التي تأسست في عام 1960 على يد كل من بول مكارتني وجون لينون وجورج هاريسون ورينغوستار وهم يعبرون عليه وكان بول مكارتني خالعاً لحذاءه!
 
ودعونا نتعرف سوياً عن سبب شهرته وانتشاره خصوصاً عند المعجبين بفرقة "ذا بيتلز The Beatles"، والتي تعني باللغة العربية "الخنافس" جمع "خنفساء"! والتي تحولت إلى أكثر الفرق الموسيقية نجاحا وشهرة في تاريخ الموسيقى الشعبية حول العالم، في حين أن ساهموا في التحوّلات الاجتماعية والثقافية خلال ستينيات القرن الماضي، كما بدات معهم ظاهرة الهوس المسمى بـ "هوس البيتلز" الـ "بيتلمانيا"، وهي ظاهرة المعجبين بشدة!
 
وكان مقر الفرقة الشابة "أستديو آبي رود"، الذي يتم فيه تسجيل الأغاني وهو يقع في شارع "آبي رود  Abbey Road"، بمنطقة سكنية هادئة ويقال إن الأستديو كان بيتاً من 9 غرف. 
 
ويتوافد إلى يومنا هذا آلاف الزوار من المعجبين سنوياً لأخذ الصور التذكارية وشراء كل ما يتعلّق بهذه الفرقة من أسطونات وتذكارات تحمل صور نجوم الفرقة في متجر صغير يقع في الشارع.
 
وهكذا بات شارع " آبي رود  Abbey Road " مكانا لتخليد فرقة "ذا بيتلز The Beatles "، التي دخلت موسوعة جينيس للأرقام القياسية باحتلالها صدارة الأكثر مبيعاً حول العالم بعد سنوات كثيرة من توقّفهم عن الغناء، إذ باعوا مليار و600 مليون أسطوانة، متجاوزين ملك الروك "إلفيس بريسلي"، وملك البوب "مايكل جاكسون".