عوائد السياحة المحلية السعودية تتجاوز 50 مليار ريال

من المناظر الطبيعية

من المناظر الطبيعية

من الأودية

من الأودية

مدائن صالح.

مدائن صالح.

سياح في المناطق الأثرية

سياح في المناطق الأثرية

جازان

جازان

تمتلك المملكة العربية السعودية الكثير من المقومات السياحية التي تمكنها من المشاركة والمنافسة في جذب السياح محلياً وعالمياً ، وتبذل الهيئة العامة للسياحة والآثار جهوداً مضنية لتنمية السياحة الوطنية بمختلف مناطق المملكة. 
 
تجني الهيئة العامة للسياحة والآثار بالفعل ثمرات هذه الجهود عاماً بعد عام ، وتتنامى تبعاً لذلك معدلات التنمية في هذا القطاع ، وخير دليل على ذلك الارتفاع الملحوظ الذي شهدته الرحلات السياحية المحلية خلال العام المنصرم ، حيث حققت عوائد اقتصادية تجاوزت (50) مليار ريال. 
 
أكد ذلك الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار، خلال ترأسه اجتماع مجلس إدارة الهيئة السادس والثلاثين يوم الأحد في مقر الهيئة بالرياض ، مشيراً إلى أن الرحلات السياحية المحلية لعام  1435هـ  - 2014 م ، سجلت ارتفاع بنسبة تجاوزت  (4%)، حيث تجاوز عدد الرحلات السياحية المحلية (26.6) مليون رحلة ، محققة عوائد اقتصادية تتجاوز (50) مليار ريال ، وهو ما يعكس الإقبال المتزايد من المواطنين على السياحة المحلية، والأثر الهام الذي تحققه السياحة لدعم الاقتصاد الوطني.
 
واستعرض الأمير سلطان تقريراً يوضح الإطار العام لمساريّ برنامج التطوير الشامل في السياحة والاستثمار والتراث الوطني، وبين أهداف البرنامج والأدوار والمسؤوليات والصلاحيات التي ستُناط بالمسؤولين المعنيين بتنفيذه، إضافة إلى آليات العمل الخاصة به، منوهًا بما تحقق للسياحة الوطنية من منجزات متميزة خلال العام المنصرم ، سواء من خلال تطوير عدد من الأنظمة والخدمات المتعلقة بالسياحة، أو تلك المتعلقة بإنجاز عدد من المشاريع الخاصة بتأهيل المواقع التراثية وإنشاء المتاحف الجديدة، وجهود الحماية والتنقيب الأثري وغيرها.
 
يُذكر بأن الهيئة العامة للسياحة والآثار تركز في جميع أنشطتها وبرامجها منذ تأسيسها على السائح المحلي وتوفير فرص العمل للمواطنين، كونهم أساس التنمية السياحية في المملكة، وهو ما أُقرّ في الإستراتيجية العامة لتنمية السياحة الوطنية المعتمدة من مجلس الوزراء الموقر عام 1425هـ، وفي الإستراتيجية العامة المحدثة التي وافق عليها مجلس الشورى عام 1435هـ .