بالصور: تدشين مشروع مواقف السيارات المدفوعة بجدة التاريخية

 نظام آلي للدفع

نظام آلي للدفع

 نظام مواقف جدة التاريخية الجديد.

نظام مواقف جدة التاريخية الجديد.

 دور المشروع في الإسهام في تنظيم استعمال المواقف

دور المشروع في الإسهام في تنظيم استعمال المواقف

جدة التاريخية.

جدة التاريخية.

هي – هلا الجريد
 
في خطوة لتطوير منطقة جدة التاريخية التي تولي الحكومة السعودية اهتماماً كبيراً بها وذلك بعد الإنجاز الوطني الذي تم تحقيقه بتسجيلها في قائمة التراث العالمي، دشن محافظ جدة الأمير مشعل بن ماجد صباح اليوم (الأربعاء) المرحلة الأولى من مشروع المواقف الآلية مدفوعة الأجر في منطقة جدة التاريخية.
 
وأشارت أمانة جدة إلى أن تشغيل نظام هذه المواقف سيبدأ في 14/11/ 1435هـ، منوهة إلى دور المشروع في الإسهام في تنظيم استعمال المواقف وإتاحة الفرصة لمرتادي المنطقة المركزية لتداول الوقوف، مبينة أن من سيخالف النظام سيعرض نفسه للمخالفة أو سحب السيارة على نفقته الخاصة.
 
تجدر الإشارة إلى أن منطقة جدة التاريخية تشهد العديد من مشاريع التطوير التي ستجعل منها أحد مواقع التراث الحضاري على المستوى الوطني وذلك لتميزها العمراني بوصفها نموذجا استثنائيا للطراز العمراني التراثي.
 
ويعود تاريخ مدينة جدة إلى عصور ما قبل الإسلام ولكنها في بدايات العصر الإسلامي شهدت نقطة تحول كبيرة عندما اتخذها الخليفة عثمان بن عفان رضي الله عنه ميناءً لمكة المكرمة في عام 26 هجرية 647 ميلادية. ومنذ تلك الفترة اكتسبت مدينة جدة بعدها التاريخي الإسلامي وهو الذي جعلها من أهم المدن على ساحل البحر الأحمر حيث يتمثل فيها بوضوح الطراز العمراني المتميز وتتسم بالعمق التاريخي في ما يسمى حالياً بمنطقة جدة التاريخية والتي تضم عدداً من المعالم والمباني الأثرية والتراثية المهمة من أبرزها المساجد التاريخية مثل مسجد عثمان بن عفان وجامع الشافعي وجامع الحنفي ومسجد الباشا ومسجد عكاش ومسجد المعمار وسورها التاريخي. كما يتميز تراثها العمراني في حاراتها التاريخية وأسواقها بطابع خاص جعلها مختلفة عن الأسواق المشابهة في غيرها من المدن.