جزيرة فريزر ومتعة الهروب للطبيعة

جمال الطبيعة الساحر

جمال الطبيعة الساحر

جمال رحلات السفاري

جمال رحلات السفاري

متعة مشاهدة الحيتان في جزيرة فريزر

متعة مشاهدة الحيتان في جزيرة فريزر

جزيرة فريزر محمية طبيعية

جزيرة فريزر محمية طبيعية

جزيرة فريزر جنة عشاق التصوير

جزيرة فريزر جنة عشاق التصوير

الكثبان الرملية في جزيرة فريزر

الكثبان الرملية في جزيرة فريزر

المياه البلورية الصافية في جزيرة فريزر

المياه البلورية الصافية في جزيرة فريزر

الشواطئ الناعمة في جزيرة فريزر

الشواطئ الناعمة في جزيرة فريزر

وجهة ساحرة لعشاق الطبيعة ومحبي سحر إلتقاء السماء الصافية مع البحر والرمال فهي جزيرة تشكلت من بحيرات المياه العذبة والكثبان الرملية ووسطها الأنهار البللورية والغابات الممطرة في بقعة ساحرة في أستراليا لتظهر في النهاية جزيرة فريزر Fraser والتي لشدة جمالها كان يُطلق عليها قديماً "الجنة.

تعد جزيرة فريزر ذات جمال لا مثيل له في العالم فهي أكبر جزيرة رملية في العالم حيث تمتد على طول الساحل الجنوبي ل كوينزلاند بأستراليا بطول حوالي 120 كيلومتر وعرض نحو 24 كيلومتر وقد أثبتت الأبحاث أن كثبانها الرملية التي يصل إرتفاع بعضها إلى 240 متر تشكلت قبل 400 ألف عام .

طبيعة متنوعة

ونظرا لتنوع طبيعة الجزيرة وطوبوغرافيتها فإن ذلك ينعكس ايضا على طبيعة وتنوع الأحياء الموجودة عليها سواء الأحياء المائية أو الحيوانات البرية أو الطيور , حيث تحتوي الجزيرة على أنواع عديدة من أندر الطيور والحيوانات الصغيرة بالإضافة إلى الدلافين والحيتان الحدباء المهاجرة مما جعل الجزيرة تنضم إلى قائمة التراث العالمي لليونسكو منذ التسعينيات بإعتبارها معلما طبيعيا نادراً .

وتعد الجزيرة منجماً شديد الثراء لمحبي السفاري والخروج بالسيارات ليلاً أو نهاراً للإنتقال بين معالم وأركان الجزيرة وإستكشاف طبيعتها الساحرة كما تعتبر وجهة مميزة لمحبي التصوير الفوتوغرافي نظراً لمناظرها في أوقات اليوم المختلفة والغنى الشديد في كل متر مربع منها والذي يجعل محترفي التصوير حول العالم يقصدونها بشكل دائم .

هذا بالإضافة إلى أنها مكاناً مثاليا لمحبي التخييم وحياة البراري البدائية حيث تمتاز بكثرة المواقع الصالحة للتخييم والتمتع بقضاء ليالً ساحرة على الرمال أو بجوار ضفاف الأنهار الصغيرة ومراقبة النجوم والإستمتاع بلحظات رومانسية في ضوء القمر .

أنشطة مائية

أما عن السباحة والأنشطة المائية فيمكن على الجزيرة السباحة في البحيرات الصغيرة أو الأنهار العذبة والجداول الصغيرة ذات المياه النقية أو حتى في بحيرة ماكنزي التي يتوافد عليها السائحين من كل مكان، كما يمكن الإستمتاع بالصيد ومشاهدة الحيتان وهي تغادر من خليجي هيربي وبلاتيبوس المتصلان بالجزيرة .

وبالرغم من كون الجزيرة رملية إلا أنها مليئة بمسطحات خضراء تنمو بشكل طبيعي وإعتيادي في أماكن متفرقة تنمو بها مجموعات زاهية من الزهور والنباتات النادرة ليكتمل المشهد الجمالي على الجزيرة فيظهر للناظر أنها الجنة بالفعل كما سميت قديماً.

ان جزيرة فريزر جنة حقيقية لعشاق الطبيعة البكر ومحبي التصوير الفوتوغرافي الراغبين في إلتقاط صور تحوز على الجوائز، فلا تفوتوا زيارة هذه البقعة من كوكبنا!