سمية الخشاب لـ هي : حزينة لأن ميراث الريح لم يحقق نسبة مشاهدة عالية

سمية

سمية

سمية

سمية

سمية

سمية

مع محمود حميده

مع محمود حميده

ميراث الريح

ميراث الريح

القاهرة - خاص قدمت الفنانة سمية الخشاب العديد من الأعمال التلفزيونية المتميزة خلال مسيرتها الفنية أهمها "الضوء الشارد"، "حدائق الشيطان"، "عائلة الحاج متولي"، "ريا وسكينة"، "وادي الملوك"، "كيد النسا"، وهي أعمال حققت نجاحا جماهيريا كبيرا على خلاف الفشل الذي حققه مسلسل "ميراث الريح" الذي عرض في رمضان ما عرض الفنانة سمية لهزة نفسية أصابتها بحالة من الاكتئاب مازالت تعاني منها... وفي هذا الحوار حدثتنا النجمة المصرية عن المسلسل وأيضا عن جديدها. ما حقيقة ما مررت به؟ بالفعل أصبت بحالة حزن شديدة لأن المسلسل لم يحقق نسبة مشاهدة عالية كما هو المتوقع لكل الأعمال الدرامية التي شاركت فيها، وكما كان مخططا لمسلسل "ميراث الريح" لتوفر جميع عناصر النجاح فيه. فالفكرة تعالج مشكلة عقوق الأبناء كما أن نموذج رحمة الذي جسدت شخصيتها موجود في كل منزل مصري. ليس صحيحا أن المسلسل فشل بل على العكس من ذلك فأي مسلسل عرض على خمس قنوات على الأقل، وعندما يعرض "ميراث الريح" على قناة واحدة فقط فالمفترض أن تكون نسبة المشاهدة صفر ومع ذلك هناك نسبة كبيرة من المشاهدة عرفتها من خلال متابعتي لكثير من الأصدقاء والزملاء الذين اتصلوا بي لتهنئتي على شخصية "رحمة". وأضافت سمية: "عندما تقارن بين مسلسل يعرض على قناة واحدة ومسلسل يعرض على عشر قنوات يمكنك أن تتصور حجم نجاح المسلسل، أيضا توافر للعمل مقومات نجاح في القصة والإخراج وفريق العمل خاصة النجم الكبير محمود حميدة وهو فنان قدير له كاريزما خاصة. تعرضت لهجوم بسبب ملابسك في برنامج سمية والستات؟ نحن في زمن الهجوم على كل شيء جميل. البرنامج موجه للمرأة العربية في المطبخ والأزياء والحياة وحقق نجاحا كبيرا جدا وتلقيت ردود أفعال ممتازة خاصة وأن البرنامج بسيط في كل شيء ويبتعد عن البذخ الذي أصبح سمة لكثير من البرامج التي تعرض على الفضائيات. هل تعتبرين ان نجاح برنامج سمية والستات عوضك عن فشل المسلسل؟ كما قلت أن ميراث الريح لم يفشل، لكن ربما ظلمته ظروف عرضه وبالفعل نجاح البرنامج أثلج صدري عن حزني على ميراث الريح. بين التمثيل والغناء وتجربتك كمذيعة أين تجدين سمية الحقيقية؟ أنا بدأت مشواري الفني بالمشاركة في مهرجان الأغنية الدولي لمطربة ثم اتجهت للتمثيل وحققت نجاحاً، بين الحين والأخر أعود للغناء لأنه حالة أعبر فيها عن نفسي، وكلا الأمرين فن هادف له وظيفته المجتمعية من رؤية تقدم للجمهور. فالأغنية حالة قصيرة جدا من معالجة قضية عاطفية أو وطنية أو اجتماعية في إطار من الأداء التمثيلي، وبالنسبة للبرنامج فقد عرضت الفكرة ولاقت قبولاً عندي خاصة وأنها تعني بالمرأة وأنا عندي أتيليه أزياء وطباخة ماهرة لهذا وافقت على البرنامج. قدمت أدوار جريئة في حين ميسرة وخيانة مشروعة والريس عمر حرب... لا يوجد دور جريء وأخر تقليدي فالسيناريو هو الذي يحكم أداء الفنان، والأفلام التي ذكرتها جسدت فيها ادوار متميزة لاقت تقدير الجمهور والنقاد معا، خاصة وأنها عالجت قضايا اجتماعية أصبحت ظواهر في المجتمع. فالسينما مرأة تعكس قضايا الأسرة سياسيا واقتصاديا واجتماعيا. وما هو جديد سمية؟ أستعد حاليا لتصوير أغنيات من ألبوم غنائي يضم مجموعة من الأغاني المصرية والخليجية لطرحه بعد عيد الأضحى المبارك. أمنياتك؟ أن يعم السلام في مصر والعالم العربي.