سلاف فواخرجي: ليس مهماً أن أكون جميلة

سلاف خلال إطلالتها في انا والعسل

سلاف خلال إطلالتها في انا والعسل

سلاف خلال إطلالتها في انا والعسل

سلاف خلال إطلالتها في انا والعسل

سلاف خلال إطلالتها في انا والعسل

سلاف خلال إطلالتها في انا والعسل

أطلت النجمة السورية سلاف فواخرجي مع الإعلامي اللبناني نيشان في برنامج "أنا والعسل"، متألقة بلوك مميز وساحر، حيث غيرت من لون شعرها الى الأشقر، وارتدت فستاناً أسود بأكمامٍ مطرزة منحتها أنوثة شرقية لافتة. وتحدثت سلاف فواخرجي بعفوية تامة وثقة، فيما أشار نيشان الى أن سلاف حضرت إلى استديو "أنا والعسل" بمواكبة أمنية كبيرة متسائلاً عن السبب، فردّت بسرعة: "إن ذلك كان تلبية لرغبة صديق من لبنان". وبعد الترحيب وما إذا كانت تخاف الإغتيال أجابت: "لا أخاف من الموت أبداً كانت تراودني فكرة الموت من طفولتي وكنت أكره الموت بعد كل ما حصل بسوريا، وعلى قدر خوفنا والهاجس صرت أشعر بأن الموت لا شيء أمام ما يجري في بلدي، أنا ربي إلى جانبي دائماً". ورفضت سلاف التعليق على علامات الأنوثة والذكاء والجمال والثقافة، وقالت إن الرقم 1 يبدو كافياً لكل هذه الصفات، فالأنوثة قيمة عظيمة تتأرجّح بين الأمومة والمرأة والعاملة والفنانة لكنها ستسعى لأن تكون على قدر قيمة الأنثى. أمّا عن الجمال فتذكرت أن والدها كان يؤكّد جمالها ويمدحها، في حين كانت أمها وشقيقها أشرف يقولان لها "هناك من هي أجمل منك" لهذا توازنت نفسياً لجهة الجمال وتنتظر رأي الناس في ذلك. وتقول: "ليس المهم ان أكون جميلة المهم أن أكون صادقة وبداخلي سلام، هذا هو الجمال الحقيقي". وعن أجمل عيون لممثلة غيرها قالت هناك عيون الفنانة الراحلة سعاد حسني والفنانة القديرة زبيدة ثروت. وأبت ان تضع علامة على الشرّ بداخلها ورفضت حتى الواحد الذي وضعه نيشان لأنه رقم مهم بالنسبة لها، وختمت الفقرة أنها ضدّ من يقول بأن المراة شرّ لا بد منه. وتحدثت سلاف عن تجربتها في إخراج فيلم "ورق الكرز" وقالت إنها مخرجة لا بأس بها وهو يروي قصة حبيبين في فلسطين قبل النكسّة العربية عام 1967. وحول دورها في "يا مال الشام" الذي تجسّد فيه دور يهوديّة، قالت إنها سعيدة بأصداء المسلسل الذي تعرضه محطات كثيرة، ونفت أن يكون إسمها محظوراً على بعض القنوات. وأثنت على "لعبة الموت " من ممثلين وإخراج وكتابة نصّ وقالت إنها تتابع أكثرية المسلسلات الرمضانية ومنها "الشك". وأكدت أنها لا تشكّل حلفاً ثلاثياً مع النجمتين ميادة الحناوي ورغدة ضدّ أصالة، وتمنت عليها ان تلتزم الصمت بخصوص مواقفها السياسية بالشأن السوري "وهذا أفضل لها" بحسب تعبير سلاف.