سكاي تاور يخطف اللقب من برج خليفة

 برج سكاي سيتي في مدينة تشاغتشا الصينية

برج سكاي سيتي في مدينة تشاغتشا الصينية

  إعداد: نبال الجندي بارتفاع يبلغ 2717 قدماً ( 828 متراً)، يحمل بناء برج خليفة في مدينة دبي لقب أعلى ناطحة سحاب في العالم. ولكن هذا البرج العظيم الذي يفخر بمكانته في كتاب غينيس كمحطّم لجميع الأرقام القياسية، لن يحتفظ بهذا المجد طويلاً، فبحسب صحيفة الاندبندنت، فإن الصين قادمة ببرجها سكاي سيتي الكائن في مدينة شانغشا ليصبح بعد الانتهاء من إنشائه في شهر مارس المقبل أطول برج في العالم بطول 2749 قدماً (838 متراً) وأكثر من 220 دوراً، بينما يرتفع برج خليفة بـ 160 دوراً فقط! وقد استغرق بناء برج خليفة الذي يقل ارتفاعه بـ 10 أمتار عن برج سكاي سيتي خمس سنوات، ويقول المهندس الأميريكي ادريان سميث وهو الذي أشرف على بناء برج خليفة، إن المشروع الصيني الكبير سيشكّل إنطلاقة سباق لا يتوقّف للتطاول في بناء الأبراج، واضاف أن هناك أكثر من 179 ألف شخص يعملون ليل نهار وعلى مدار الساعة أفقياً وعمودياً.. إنها مسألة اقتصادية. وتصديقاً لكلام سميث، هناك وبالاضافة إلى الصيني سكاي سيتي محطّم لقب برج خليفة 239 مبنىً تحت الإنشاء يفوق ارتفاعها الــ 200 متراً. وقد علمنا أنّه قد تم الاستعانة بخدمات بعض المهندسين والعمّال نفسهم الذين عملوا على بناء وتجهيز برج خليفة للاستفادة من خبرتهم في هذا المجال، أما الطريف في الأمر فقد بلغت كلفة البرج الصيني "سكاي سيتي" حوالي 628 مليون دولاراً بينما بلغت كلفة "برج خليفة" الإماراتي 1.5 مليار دولاراً، ومع ذلك فسيخطف البرج الاول اللّقب من البرج الثاني ذو الكلفة الأكبر. والملفت أنه في نهاية العام الماضي، لم يكن هناك أكثر من 61 مبنىً في العالم أجمع يزيد ارتفاعه عن 300 متراً، ولكن يبدو أن الصين وحدها ستمتلك أكثر من 60 مبنىً من نوعية ناطحات السحاب بهذه المواصفات خلال الخمس سنوات القادمة. فهل ستنتفض مدينة دبي لتحتفظ بلقبها كموطن لأعلى برج عبر إنشاء مبنى جديداً تتصدّر به لائحة العالم للابنية الشاهقة الارتفاع؟ الأيام وحدها هي الكفيلة بالإجابة عن هذا السؤال.