سعوديتان تبتكران أول تقنية تسهل تواصل الصم مع المجتمع

الطالبات لطيفة وريم

الطالبات لطيفة وريم

  جدة – إسراء عماد في بادرة مميزة لتسهيل تواصل الصم والبكم مع المجتمع ابتكرت الشابتان السعوديتان لطيفة الصنيع وريم التركي أول تطبيق لترجمة لغة الإشارة إلى لغة منطوقة والعكس، وأطلقتا على البرنامج إسم "لنتواصل"، بهدف توفير تطبيق بلغة تناسب احتياجات الصم في المملكة والوطن العربي، ويعد بذلك تطبيقا فريدا من نوعه باللغة العربية. مع التطبيق صبح بإمكان أي شخص يتعامل مع الصم أم لديه فرد من أفراد عائلته من الصم أو تحميل ذلك التطبيق على هاتفه الجوال الذي يعمل بنظام apple والآي باد وحاسبه الآلي وغيرها من الأجهزة الإلكترونية، ويعتمد التطبيق على النص المكتوب والصوتي، فيقوم بتحويل النص الصوتي عبر رسوم مصورة إلى لغة الإشارة، ويحتوي التطبيق على لوحة مفاتيح تعمل على ترجمة اللغة العربية بلغة الإشارة والعكس، مثل رسم الأحرف باللغة العربية ورسم ترجمة نفس الحرف بلغة الإشارة. وجاءت تلك البادرة من الفتاتين بعد أن لمستا قلة وجود المترجمين المتخصصين للصمم وضعف كفاءاتهم حيث يعملون بالترجمة بعد الحصول على دورات قصيرة لا تؤهلهم لخدمة الأصم بشكل كافي بسبب ضعف مستوياتهم، وكذلك عدم إمكانية تواجد المترجم بشكل دائم مع الأصم، إضافة إلى المواقف الحرجة التي قد يقع فيها الأصم كالإحتياج لترجمة أمر حرج يخص الحياة الزوجية للأطباء مثلاً. يذكر أن الطالبتين قامتا بعرض ابتكارهنّ في منافسة بملتقى رجال ورواد الأعمال والتكنولوجيا في الشرق الأوسط، والذي أقيم في الرياض العام الماضي ليحصدا المركز الأول من خلال برنامجهما "لتنواصل" متفوقين بذلك على 100 مشروع مشارك في المنافسة، وتهدف الشابتان من خلال البرنامج الى تعزيز اللغة العربية، حيث قامتا مؤخرا بالتواصل مع أحد المبرمجين المسلمين في بريطانيا لإطلاق الإصدار الأول من التطبيق.