سعد رمضان مبهور من الجزائريين

سعد رمضان في حفل بالجزائر

سعد رمضان في حفل بالجزائر

سعد رمضان في حفل بالجزائر

سعد رمضان في حفل بالجزائر

سعد رمضان في حفل بالجزائر

سعد رمضان في حفل بالجزائر

سعد رمضان في حفل بالجزائر

سعد رمضان في حفل بالجزائر

سعد رمضان في حفل بالجزائر

سعد رمضان في حفل بالجزائر

سعد رمضان في حفل بالجزائر

سعد رمضان في حفل بالجزائر

سعد رمضان في حفل بالجزائر

سعد رمضان في حفل بالجزائر

سعد رمضان في حفل بالجزائر

سعد رمضان في حفل بالجزائر

سعد رمضان في حفل بالجزائر

سعد رمضان في حفل بالجزائر

سعد رمضان في حفل بالجزائر

سعد رمضان في حفل بالجزائر

سعد رمضان في حفل بالجزائر

سعد رمضان في حفل بالجزائر

سعد رمضان في حفل بالجزائر

سعد رمضان في حفل بالجزائر

سعد رمضان في حفل بالجزائر

سعد رمضان في حفل بالجزائر

سعد رمضان في حفل بالجزائر

سعد رمضان في حفل بالجزائر

سعد رمضان في حفل بالجزائر

سعد رمضان في حفل بالجزائر

سعد رمضان في حفل بالجزائر

سعد رمضان في حفل بالجزائر

سعد رمضان في حفل بالجزائر

سعد رمضان في حفل بالجزائر

سعد رمضان في حفل بالجزائر

سعد رمضان في حفل بالجزائر

سعد رمضان في حفل بالجزائر

سعد رمضان في حفل بالجزائر

سعد رمضان في حفل بالجزائر

سعد رمضان في حفل بالجزائر

سعد رمضان في حفل بالجزائر

سعد رمضان في حفل بالجزائر

سعد رمضان في حفل بالجزائر

سعد رمضان في حفل بالجزائر

سعد رمضان في حفل بالجزائر

سعد رمضان في حفل بالجزائر

عاد الفنان الشاب سعد رمضان من الجزائر بعد إحيائه ثلاث مهرجانات هناك وهي مهرجان قذيف ومهرجان الجميلة ومهرجان قسنطينة  (لمناسبة شهر الإحتفالات الجزائرية بمرور نصف قرن على تحرير واستقلال الجزائر) في عدة مدن جزائرية، منها العاصمة الجزائر ومدينة قسنطينة.

ولاقى سعد في هذه المهرجانات الكثير من الترحيب والاهتمام من قبل الصحافة الجزائرية  وزاد عدد الجمهور أكثر من ثلاثة آلاف شخص قدموا من مختلف المدن.

وفي مهرجان آخر قدّم سعد باقة من اغانيه المميزة مثل "ناويللا" و"خلص الوقت" و"مسبّع الكارات" و"بيّاع بحبك" ، كما قدم مجموعة أغاني لبنانية تاريخية أمام الجمهور الجزائري.

وعن زيارته الأولى للجزائر، قال سعد رمضان: في الحقيقة لقد أبهرتني الثقافة الفنية للجمهور، فهو يحفظ كل الأغاني دون استثناء.