ست لوحات جديدة للملكة إليزابيث لطوابع البريد الملكي

الملكة إليزابيث لطوابع البريد الملكي

الملكة إليزابيث لطوابع البريد الملكي

الملكة إليزابيث لطوابع البريد الملكي

الملكة إليزابيث لطوابع البريد الملكي

الملكة إليزابيث لطوابع البريد الملكي

الملكة إليزابيث لطوابع البريد الملكي

الملكة إليزابيث لطوابع البريد الملكي

الملكة إليزابيث لطوابع البريد الملكي

الملكة إليزابيث لطوابع البريد الملكي

الملكة إليزابيث لطوابع البريد الملكي

إعداد: عمرو رضا وسط كل التكهنات حول موعد تقاعدها المنتظر نظرا لتدهور حالتها الصحية، وتنازلها عن العرش لولى العهد الأمير تشارلز، تصر الملكة إليزابيث الثانية على أن تبقى دوما حاملة التاج البريطاني، وتمضى بعزيمة من حديد لتؤكد قدرتها على القيام بواجباتها الملكية. وآخر إشارة من الملكة تمثلت في موافقتها على رسم ست لوحات ملكية جديدة لها لاعتمادها كطابع جديد للبريد الملكي. اللوحات الجديدة بريشة الفنانة نيكي فيليبس، ومن المنتظر أن تظهر في الأسوا الخميس، وقد لاقت انتقادات عديدة من خبراء الفن التشكيلي الذين وصفوها بالضعيفة فنياً ولاحظوا ابتعادها عن الملامح القوية للملكة، بينما وصفها البعض الآخر بأنها استكمال لخطة الملكة في تخفيف حدة الهيبة الملكية والاقتراب من عامة الناس =.