سارة فيرغسون والأمير آندرو لن يحييا علاقتهما العاطفية

Sarah Ferguson and Prince Andrew وابنتهما بياتريس

Sarah Ferguson and Prince Andrew وابنتهما بياتريس

Sarah Ferguson and Prince Andrew وابنتهما بياتريس

Sarah Ferguson and Prince Andrew وابنتهما بياتريس

Sarah Ferguson and Prince Andrew والملكة إليزابيت

Sarah Ferguson and Prince Andrew والملكة إليزابيت

Sarah Ferguson and Prince Andrew وبناتهما

Sarah Ferguson and Prince Andrew وبناتهما

Sarah Ferguson تتوسط فتياتها

Sarah Ferguson تتوسط فتياتها

سارة فيرغوسون والأمير آندروا

سارة فيرغوسون والأمير آندروا

على عكس التقارير التي وردت بأن دوقة يورك سارة فيرغسون وزوجها السابق الأمير آندرو، قد يعودان لبعضهما ثانية، أكدت مجلة HELLO! Online أن سارة  والأمير آندرو "لا ينويان إحياء علاقتهما العاطفية مرة ثانية". وقد نفت الدوقة التي مازالت تعيش في نفس العقار Royal Lodge المنزل الريفي السابق للملكة الأم مع الدوق منذ طلاقهما من 17 عاما، التقارير التي تقول إنهما عادا لبعضهما مرة ثانية. وقال مصدر مقرب من سارة بأنهما يحاولان أن يستمرا في مهمتهما الأبوية المشتركة وأن يكونا صديقين مقربين لاعطاء مثال جيد لابنتيهما. ويذكر أن الزوجين اللذين تم طلاقهما في عام 1996 مازالا صديقين منذ طلاقهما وكثيرا ما يذهبا في عطلة معا مع إبنتيهما بياتريس وأوجيني. وقد كثرت شائعات عودتهما لبعضهما بعد زيارة سارة لبالمورال في وقت سابق من هذا الشهر، حيث انضمت لزوجها السابق وابنتيها في عطلة نهاية الأسبوع في المنتجع الأسكتلندي مع الملكة إليزابيث الثانية.