زرمات جميلة جميلات مدن سويسرا

رياضة التزحلق على الجليد

رياضة التزحلق على الجليد

رياضة التزحلق على الجليد

رياضة التزحلق على الجليد

جمال زرمات في الليل

جمال زرمات في الليل

أجمل منظر للجبال ساعة الشروق

أجمل منظر للجبال ساعة الشروق

باصات السياح

باصات السياح

جبال زرمات

جبال زرمات

زرمات ـ سويسرا: خاص بـ"هي" سويسرا بلد سياحي غني بالطبيعة الساحرة، تتميز بسلسلة جبال الألب الشاهقة والأنهار التي تجري في كل مكان، وبالبحيرات الصافية العذبة، والوديان والغابات والمراعي، وفوق كل هذا شعبها مضياف ورائع. وتحظى سويسرا بمدن غاية في الروعة والجمال مثل مونترو وجنيف ولوزان وإنترلاكن وفيفه وفيلار، غير أن زرمات Zermatt لها طابع خاص، ويعتبرها الكثيرون جميلة جميلات سويسرا. فهي في الحقيقة تركيبة من المدينة والقرية. تجمع زرمات Zermatt داخلها وحولها كل مقومات الجمال الشامل، أكثر من 400 كيلومتر مربع من الحدائق الملونة، تحيط بها محميات طبيعية قريبة منها تمتلئ بالطيور والحيوانات النادرة، ويصل ارتفاع جبالها إلى 4 آلاف متر، وفيها أنهار ثلجية تحيط بها، وتتخللها في كل مكان، وقد أخذت من المدينة والقرية أكثر مزاياهما، وتركت أكبر أخطائهما، حيث أخذت من المدينة تألقها وحيويتها، ومن القرية هدوءها وسحرها، وتركت من المدينة ضوضاءها وتلوثها، واستبعدت من القرية سأمها ومللها. ولكن أين كل هذا الجمال والسحر؟! أين تقع زرمات؟ تقول بطاقتها الشخصية: إنها تقع على سفح جبل ماترهورن على ارتفاع 1620 مترا فوق سطح البحر، وهي أجمل منتجعات سويسرا الجنوبية وأكثرها سحرا وروعة، ويمكن الوصول إليها بمنتهى السهولة، فهي متصلة بشبكة القطارات الدولية في مدينة بريج بواسطة خط زرمات الذي تستغرق رحلته نحو الساعة ونصف الساعة، وهي لا تبعد عن مطار جنيف وزيوريخ أكثر من ساعات قليلة. كما يمكن الوصول إليها بالسيارة من خلال السفر إلى مدينة تاتش، ومنها تستقل القطار، وهو قطار مميز بلونه الأحمر الذي يصل بك إلى زرمات في غضون عشر دقائق فقط، إضافة إلى كل هذه الوسائل، فإن هناك أيضا الهليكوبتر، التي يمكنك أن تستقلها في رحلة ممتعة لها مذاق خاص، حيث تصل زرمات هبوطا من السماء، مارا بجوار قمة الماترهورن الشهيرة في مشهد من الصعب نسيانه. وفي زرمات 120 فندقا توفر طاقة إجمالية تصل إلى 6500 سرير، وهناك خمسة آلاف شاليه شيدت من أخشاب الغابات القريبة، وعلى الرغم من تنوع مستوى هذه الفنادق والشاليهات من مستوى النجمة الواحدة إلى مستوى خمسة نجوم، لكنها في الحقيقة جميلة وأنيقة ومريحة ومناسبة لكل الأذواق والمستويات. زرمات هي أفضل مكان في العالم لتسلق الجبال، فهي تضم 63 قمة من القمم الجبلية التي يصل ارتفاعها إلى 4 آلاف متر، وفي الوقت نفسه فإنها منطقة مثالية للتزلج على الجليد نظراً لخلوها من المنحدرات الخطرة. ولأن لها قدرة على الاحتفاظ بالثلوج صيفا وشتاء، فذلك يتيح الفرصة لعشاق هذه الرياضة لممارسة رياضتهم المحببة طوال العام. ويسعى عشاق تسلق الجبال، وخاصة المحترفين، للوصول إلى قمة جبل كلاين ماترهورن الشهيرة بوصفها أعلى نقطة مشاهدة جميلة، ليس في سويسرا فحسب، وإنما في أوروبا كلها، حيث تقع على ارتفاع 3820 مترا فوق سطح البحر، ومن هذه القمة يمكن مشاهدة كل قمم جبال الألب الأخرى، غير أنه لا ينصح لغير المحترفين بمحاولة صعودها إلا بمرافقة مرشد مؤهل. ولا تقتصر الرياضيات التي توفرها زرمات لزوارها على تسلق الجبال والتزلج عليها، فهي تقدم فرصة ممارسة رياضة الهبوط بالمظلات وهناك مدرسة خاصة تعلمك مبادئ هذه الرياضة، وهناك ملاعب للبولينغ والبلياردو والغولف والتنس والسباحة والاسكواش وغيرها، إضافة إلى رياضة هوكي الجليد. وفي كل فصل من فصول السنة تبدو زرمات مختلفة ويبدو مذاقها مختلفا. ففي فصل الصيف تتحول إلى منطقة بالغة الحيوية بسبب مناخها الرائع المنعش الذي يسمح بمزاولة رياضيات عديدة منها ركوب الدراجات، تسلق الجبال والتزحلق على الجليد. وفي الشتاء تتحول إلى واحدة من أهم مراكز الرياضيات الثلجية في سويسرا كلها، ويكفي أن تعرف أن هناك أكثر من 250 كيلومترا من طرق التزحلق على الجليد، ويمكنك الاستمتاع بهذه الرياضيات من خلال رحلات خاصة تركب خلالها الزلاجات التي تجرها الكلاب، أو أتوبيسات التزحلق. أما في الخريف فإن زرمات ترتدي أجمل أثوابها، فتتحول إلى لوحة طبيعية ملونة مكتملة العناصر: السماء الزرقاء والجبال الفضية والأشجار الخضراء والحدائق الملونة. وفي الربيع تصبح زرمات مختلفة تماما، فتتحول إلى منطقة نشطة تنبض بالحيوية ويشرع عشاق رياضيات التنس والاسكواش والغولف وغيرها في ممارسة نشاطهم. وبصفة عامة تتميز زرمات بأنشطتها الثقافية والفنية المتنوعة. فهناك مهرجان الفولكلور السنوي الذي يطوف شوارعها مرة كل عام خلال شهر أغسطس / آب، ويتم من خلاله استعراض العادات والتراث القديم لزرمات والمناطق القروية والجبلية المحيطة بها، كما تضم زرمات عددا كبيرا من دور السينما والمعارض الفنية والمتاحف، ولعل أشهرها متحف الألب الموجود فوق قمة جبل الماترهورن، وهو متحف فريد من نوعه بما يضمه من تماثيل مصنوعة من الجليد. وفي قلب المدينة يقع فندق زرماترهوف، الذي أصبح يتمتع الآن بأحدث الإمكانيات العصرية بعد أن تم تجديده بالكامل. ويشتهر هذا الفندق بأنه كان الفندق المفضل لملوك وأمراء أوروبا الذين كانوا يختارونه لإقامتهم خلال رحلاتهم المتعددة إلى سويسرا، أما إمكانياته فلا تقل عن شهرته، فهو يضم 84 غرفة، إضافة إلى 26 جناحا بين صغير وكبير، وكل الغرف والأجنحة مزودة بحمامات خاصة وأجهزة تلفزيونية مزودة بالقنوات الفضائية، وبالنسبة للذين يشعرون بالسعادة لإقامتهم في أجواء العصور الكلاسيكية القديمة، فقد تم تزويد بعض أجنحة الفندق بالمدفأة التقليدية التي تضفي على النزلاء دفئا لا يماثله إلا دفء مشاعر القائمين على خدمة نزلاء فندق زرماترهوف. ويضم الفندق أيضا حمام سباحة داخليا وحماما للساونا وآخر للبخار وغرفة للتشمس ومركزا حديثا للياقة البدنية والتدليك، أما مطعم الفندق، فإن شهرته تفوق الكثير من شهرة مطاعم الفنادق العالمية، ولهذا السبب يختاره زوار زرمات لتنوع أطعمته وتفوقها والمستوى الراقي الذي يجعل رواده يشعرون بأنهم يتناولون طعامهم في قصر وليس في مطعم. ومن بين الفنادق التي تفتخر بها زرمات وتعتبر أن وجودها يمثل إضافة كبيرة إليها وإلى إمكاناتها لسياحية، مجموعة فنادق زيلر التي تعد بالفعل من أفضل الفنادق السويسرية، ليس فقط لأصالتها وعراقتها، وإنما لأنها جميعا تشترك في الاهتمام بنزلائها إلى أقصى حد، وتضم هذه المجموعة الفريدة فندق "مون سيرفين" الذي يضم 113 غرفة وجناحا، وفندق "مون روزا"، ويضم 47 غرفة وجناحا، وفندق "شفيتزرهوف" الذي يضم مجموعة من الشقق السكنية، وفندق "نيكوليتا" أنسب الفنادق التي يمكن للعائلات الإقامة فيها، وهو الشقيق التوأم لفندق "مون سيرفين"، ويمكن لنزلاء نيكوليتا الاستمتاع بكل إمكانات وخدمات فندق "مون سيرفين"، ويتبقى من أفراد زيلر ذلك المنتجع الفريد "ريفل آلب"، وهو لا يوجد في زرمات نفسها، وإنما على ارتفاع 2200 مترا منها، ويعود تاريخه لعام 1878، ويملك إمكانات كثيرة، ويستمتع زوار هذا المنتجع بالوصول إليه بقطار جورنرجرات في رحلة مثيرة لا تستغرق أكثر من 20 دقيقة. للمزيد من المعلومات يمكنكم زيارة